أخبارأخبار أميركا

ترامب: اليسار المتطرف يسعى لتقسيم البلاد وتزوير تاريخنا

اتهم الرئيس “دونالد ” من وصفهم بـ “اليساريين المتطرفين” بمحاولة تقسيم المجتمع الأمريكي على أساس عرقي، داعيًا لمنع حدوث ذلك.

وقال ترامب في كلمة له بمناسبة ذكرى إقرار الدستور، أمس الخميس، إن “اليساريين يحاولون تقسيمنا على أساس عرقي، وفرض نظام تمييز جديد، وعلينا ألا نسمح بحدوث ذلك”، بحسب ما ذكره موقع “CNN“.

وفي حديثه في القاعة المستديرة للأرشيف الوطني، بالقرب من الدستور الأصلي للولايات المتحدة، اتهم ترامب من أسماها بـ”الحركات المتطرفة” بأنها تحاول تدمير تراث البلاد، مشيرًا إلى إسقاط تماثيل الشخصيات التاريخية أثناء أعمال الشغب، واتهمهم تلك الحركات أيضا بتزوير التاريخ.

يذكر أن العديد من المدن قد شهدت احتجاجات وأعمال شغب في أعقاب مقتل “” على يد الشرطة في مينيابوليس في مايو الماضي، إلى جانب حوادث مماثلة في عدة مدن أخرى، وقد قام المحتجون في بعض الأحيان بتدمير أو تخريب تماثيل لشخصيات تاريخية، حيث اعتبروها على صلة بالعبودية والعنصرية في البلاد.

تعليم تاريخ الأمة
في سياق متصل؛ أشار ترامب خلال خطابه إلى أنه سيوقع قريبا أمرًا تنفيذيًا حول التعليم الوطني في المدارس، حيث اتهم الديمقراطيين والمعلمين بمحاولة “التلقين الليبرالي لشباب ” من خلال وجهات نظر بديلة لتاريخ الأمة، بحسب ما ذكره موقع “USA Today“.

قال ترامب خلال ما وصفه مساعدون بأنه أول “مؤتمر للبيت الأبيض حول التاريخ الأمريكي”: “مهمتنا هي الدفاع عن إرث تأسيس أمريكا، وفضيلة أبطال أمريكا، ونبل الشخصية الأمريكية”، حيث دعا ترامب إلى “تعليم وطني ومنهج مؤيد لأمريكا في مدارس الأمة”.

المعارضون، من جهتهم، وصفوا الرئيس بأنه يكافح للحصول على الأصوات من خلال محاولة تقسيم الناس على أسس عرقية وثقافية، وأشاروا إلى أنه قد ركز هجومه على مشاريع التعليم المكرسة لتاريخ والتمييز العنصري في البلاد، وهي أهداف كانت محل غضب العديد من المواطنين من قبل.

وعزا ترامب العنف في الشوارع جزئيًا إلى المدارس، مدعيًا أن “أعمال الشغب والفوضى اليسارية هي نتيجة مباشرة لعقود من التلقين اليساري في مدارسنا”.

وقال أيضا إن “اليسار شن هجوما شرس وعنيفا على تطبيق القانون – الرمز العالمي لحكم القانون في أمريكا”.

من جهة أخرى؛ فقد قال “”، المتحدث باسم ، إن ترامب فشل في اختباره الخاص للتاريخ في خضم جائحة ، والأزمة الاقتصادية، وتغير المناخ، والدعوة الأكثر إلحاحًا للعدالة العرقية منذ أجيال.

وقال بيتس: “إنه يؤجج الكراهية والانقسام بدلًا من توحيد هذه الأمة لمواجهة العنصرية، لن يكون التاريخ لطيفًا مع هذا الرئيس بسبب هذه الإخفاقات وأكثر”.

تآمر وانقلاب
في سياق آخر مرتبط بالاحتجاجات؛ أشارت صحيفة “وول ستريت جورنال” إلى أن المدعي العام “” أصدر تعليمات للمدعين المحليين بالتعامل بصرامة أكبر مع المتظاهرين العنيفين، إلى حدّ اتهامهم بالتآمر لتنفيذ انقلاب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر خاصة، ما دار في اجتماع عمل لـ”بار” تم عقده الأسبوع الماضي عن بعد، حيث حذر خلاله مرؤوسيه من احتمال تصاعد الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر.

وحثَّ “بار” وكلاء النيابة على التعامل مع الأفراد المشاركين في الأعمال التي تتطور إلى أعمال شغب وعنف بأقصى حد يسمح به القانون، وهذا النهج يسمح بتوجيه اتهامات بانتهاك القانون الفيدرالي، وليس قانون الولاية أو المقاطعة.

وبحسب الصحيفة فقد عدّد “بار” في الاجتماع لوائح إضافية تسمح باتهام الأشخاص العنيفين بالتآمر على البلاد أو بمحاولة الانقلاب.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين