أخبارأخبار أميركا

تراجع ملحوظ في دخل بايدن وزوجته خلال عام الانتخابات

سجل دخل الرئيس جو بايدن، وزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، تراجعًا ملحوظًا خلال العام الماضي 2020 الذي جرت خلاله الانتخابات الرئاسية، مقارنة بالعام السابق له، وفق ما صرح به الرئيس نفسه.

ويحتفظ بايدن وزوجته بأموال واستثمارات تتراوح بين 1.2 مليون دولار، و 2.88 مليون دولار، وفق ما تم تسجيله في إفصاح مالي تم إيداعه لدى مكتب الأخلاقيات الحكومية.

وبحسب موقع “ABC“، قُدّر دخل بايدن بحوالي 607 آلاف و336 دولارًا في عام 2020، مقارنة بدخله عام 2019 والذي بلغ 985 ألفا و223 دولارًا..

ويأتي هذا الانخفاض جراء نقص مبيعات الكتب والخطابات المدفوعة لبايدن خلال الحملة الانتخابية، وفقا لإقراره الضريبي الذي أفصح عنه البيت الأبيض. كما دفع بايدن 157 ألفا و414 دولارًا قيمة ضريبة دخل فيدرالية لعام 2020، وهو ما يمثل نحو 25.9% من دخله.

وفي وقت سابق خلال السباق الرئاسي لعام 2020، أبلغت حملة بايدن أن جيل بايدن جنت 11 مليون دولار في عام 2017 و4.6 مليون دولار في عام 2018، وفقًا لصحيفة “insider

وتزامن إصدار الإقرارات الضريبية لبايدن مع وقت يضغط فيه من أجل زيادة الضرائب على الأثرياء لتمويل خطته لتطوير البنية التحتية، حيث اقترح زيادة ضريبة أرباح رأس المال من 20 إلى 39.6% لأولئك الذين يكسبون أكثر من مليون دولار سنويًا.

وبحسب موقع “CNBC“، ذكر البيت الأبيض في بيان أنه “مع هذا الإعلان، يكون الرئيس (بايدن) قد شارك ما مجموعه 23 عامًا من الإقرارات الضريبية مع الجمهور الأمريكي”.

تصريحات تأتي لتكسر ما كان معهود في زمن الرئيس السابق دونالد ترامب، حيث سعى ترامب دومًا للحفاظ على سرية سجلاته المالية الشخصية، ورفض مطالبات عديدة بالإفصاح عن إقراراته الضريبية.

وفي هذا الصدد أفادت صحيفة “nytimes“، أن ترامب دفع 750 دولارًا فقط من ضرائب الدخل الفيدرالية في عامي 2016 و2017، ولم يدفع أي ضرائب في 10 سنوات ضمن الـ15 عامًا الماضية، بعد سنوات من الإبلاغ عن خسائر فادحة من مؤسسات الأعمال.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين