أخبارأخبار أميركا

تراجع إصابات ووفيات كورونا في أمريكا منذ ذروتها في يناير

للمرة الأولى منذ وصول معدلات الإصابات والوفيات لذروتها في يناير الماضي، سجلت أمريكا انخفاضًا كبيرًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بنحو 80%، فيما سجلت الوفيات تراجعًا بنسبة 78%.

ووفقًا لما نشره موقع “US News“؛ استنادا لبيانات جامعة جونز هوبكنز، فقد سجلت الولايات المتحدة، أول أمس الثلاثاء، أقل حصيلة إصابات بفيروس كورونا منذ 9 أكتوبر الماضي، حيث بلغت 40733 إصابة جديدة بمتوسط متجدد لـ7 أيام بلغ 47704.

وهذا الرقم ليس فقط أقل بكثير من ذروة شهر يناير عند حوالي 247000 حالة جديدة في المتوسط، ولكن أيضا أقل من الزيادة التي شهدها يوليو الماضي، عندما كان متوسط الحالات اليومية حوالي 68000.

وأبلغت أربع ولايات فقط هي هاواي ولويزيانا ونيو مكسيكو ووايومنج عن زيادة في إصابات كورونا مع ثبات معدل الإصابات أو تراجعها في الولايات الأخرى، كما سجلت مقاطعة لوس أنجلوس ونيويورك انخفاضًا في عدد الوفيات ودخول المستشفيات وتراجع معدلات الإصابات إلى أرقام قياسية منخفضة.

التزام أخلاقي
من جهته؛ فقد قال د. أنتوني فاوتشي، كبير المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة لديها “التزام أخلاقي لمشاركة لقاحات وإمدادات فيروس كورونا مع جميع دول العالم من أجل إنهاء الوباء”.

وطبقًا لصحيفة “Politico“؛ فقد كشف فاوتشي أنه يدعم التنازل عن براءات اختراع اللقاحات حتى تتمكن الدول الأخرى من إنتاج نسخ عامة من لقاحات كورونا، قائلًا: “أنا لست ضد أي شيء يمكن أن يؤمن وصول اللقاحات إلى الأفراد في العالم النامي”.

وأضاف: “أشعر أنه لدينا التزامًا أخلاقيًا كدولة غنية لوضع قواتنا ومواردنا لمساعدة أولئك الذين سيموتون لأنهم ولدوا في أحد البلدان”، مشيرًا إلى أن “الإعفاءات من براءات الاختراع يمكن أن تأتي جنبًا إلى جنب مع المساعدة الفورية من الشركات المصنعة والبلدان ذات الدخل المرتفع”.

تأتي تعليقات فاوتشي وسط توترات مستمرة داخل إدارة بايدن حول ما إذا كان يتعين على الولايات المتحدة إرسال جرعات إلى بقية العالم، حيث لا يزال جزء كبير من البالغين الأمريكيين لم يتلقوا جرعتهم، ولكن ليس بسبب نقص الإمدادات.

ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة تتخلف كثيرًا عن الدول المتنافسة مثل الصين وروسيا في سباق دبلوماسية اللقاح، مما يدعو إلى انتقادات من مجموعات الصحة العالمية التي تؤكد أن الإدارة لم تتحرك بالسرعة الكافية للمساعدة في مكافحة الوباء في الخارج.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين