أخبارأخبار أميركا

تحقيق في استخدام حملة ترامب للبيت الأبيض وبايدن يستعد لمعركة المحاكم

قال النائب الديمقراطي بيل باسكريل إن مكتب المحقق الخاص قد فتح تحقيقًا موسعًا في ادعاءات حول انتهاك حملة الرئيس دونالد ترامب للقانون الفيدرالي، عبر استخدامها البيت الأبيض لإدارة الانتخابات.

واعتبر باسكريل أن استخدام حملة ترامب للبيت الأبيض كغرفة قيادة يوم الانتخابات، يشكل انتهاكًا واضحًا للقانون الامريكي، وأضاف أن مكتب المحقق الخاص رد، أمس الخميس، على دعوته للتحقيق، وأبلغه بأن وحدة خاصة قد فتحت تحقيقًا في هذه الادعاءات لمعرفة إن كان هناك انتهاك لقانون هاتش.

وسبق أن انتهك 6 مسؤولين في إدارة ترامب، بمن فيهم المتحدث باسم البيت الأبيض آنذاك، راج شاه، قانون هاتش، عندما استخدموا حساباتهم الحكومية الرسمية على موقع تويتر، للانخراط في النشاط السياسي الحزبي.

ويحد قانون هاتش من بعض الأنشطة السياسية للموظفين الفيدراليين، في محاولة لمنع الحكومة الفيدرالية من التأثير على الانتخابات أو العمل بطريقة حزبية، ويشمل ذلك إرسال رسائل حزبية من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المستخدمة في الأعمال الحكومية الرسمية.

محامين بايدن إلى المحاكم
أفادت قناة “فوكس نيوز” بأن جو بايدن، أرسل خبراءه القانونيين إلى محاكم في عدة ولايات تنظر في الدعاوى التي رفعتها حملة ترامبن مشيرةً إلى أنه تم إرسال المحامين إلى محاكم ولايات نيفادا وويسكونسن وبنسلفانيا وميشيجان.

ويضم فريق بايدن القانوني عددًا من المسؤولين السابقين في وزارة العدل، بمن فيهم إيريك هولدر، المدعي العام السابق في إدارة الرئيس باراك أوباما.

وكانت حملة ترامب قد رفعت عدة دعاوى تطالب بوقف أو إعادة فرز الأصوات في عدة ولايات، وقد خسرت بالفعل بعض هذه الدعاوي.

خط ساخن
في سياق آخر، فتحت حملة ترامب خطًا ساخنًا لتلقي البلاغات عن حالات التزوير المحتملة في الانتخابات، وفقًا لما ذكرته شبكة CNN، التي أضافت نقلًا عن مصدر مطلع في الحملة، أنها خصصت غرفة منفصلة في مقرها في مقاطعة أرلينجتون بولاية فيرجينيا، لتلقي المكالمات.

ويطالب ترامب وفريقه بالسماح للمراقبين الجمهوريين بحضور فرز الأصوات، إضافة إلى إعادة فرز الأصوات في ويسكونسن، بحجة أن حالات تزوير وقعت في عدد من الولايات حيث تقدم بايدن على ترامب فيها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين