أخبارأخبار أميركا

طبيب أمريكي: تفشي كورونا سيصل للوضع الأسوأ خلال أيام

حذر الطبيب الأمريكي شاميت باتيل، المختص بالأمراض الباطنية في مانهاتن، من أن تفشي فيروس كورونا سيدخل في الوضع الأسوأ الأيام القليلة القادمة، مُعربًا عن أمله بأن لا يضطر للاختيار بين المرضى للعلاج، مُضيفًا “لم نتخط طاقتنا بعد”.

وسجلت الولايات المتحدة خلال الأسبوعين الماضيين، أكثر من 160 ألف حالة إصابة بكورونا، ونحو 3170 حالة وفاة، مع توقعات بوصول أعداد الوفيات إلى 100 ألف.

وتتوافق أعداد المرضى بالفيروس في مستشفى بيث اسرائيل مع الارتفاع الكبير لحالات الإصابة المسجلة بمدينة نيويورك والتي ارتفعت من 463 حالة مؤكدة قبل أسبوعين فقط إلى 36 ألف إصابة الإثنين.

وأشار باتيل إلى أنه كان يعالج نصف هذا العدد قبل 10 أيام، قائلًا: “لم نتخط طاقتنا بعد، لكننا نستعد لذلك السيناريو”، مُشيرًا بأن الذروة قد تكون في أي وقت بين نهاية هذا الأسبوع إلى أي يوم الأسبوع المقبل”.

خطة علاج

وشهدت بعض المناطق في إيطاليا هذا الوضع الأسوأ، حيث تخطى النظام الصحي قدرته ولم يعد بإمكانه رعاية جميع المرضى في المستشفيات.

وفي غضون ذلك قال باتيل “يتعين علينا أن نكون أسرع في الرصد ووضع خطة العلاج لكل مريض”، فيما توقع أن يتضاعف عدد المرضى بمرتين أو ثلاث مرات عن الأعداد التي تشاهد الآن.

وأشار إلى عدم امكانية التعامل مع ازدياد عدد المرضى الذي نشهده يوميا بأكثر من ثلاث مرات وتوفير العلاج الفعال لهم”.

تحذير

ويحذر شاميت باتيل من النقص المحتمل في المعدات وخصوصا أجهزة التنفس، فحاكم نيويورك أندرو كومو ورئيس بلديتها بيل دي بلازيو، يتحدثان يوميا عن النقص في تلك الأجهزة.

وقال الطبيب الأمريكي: “إذا ارتفع عدد المصابين المحتاجين لعلاج في المستشفى بسرعة ولديك عددا محدودا من أجهزة التنفس، لا يمكنك بالضرورة وضع المرضى على الأجهزة”، وأضاف سنضطر للبدء بالاختيار.

إجراءات منزلية

وفي ظل سرعة تفشي الفيروس وانتقال العدوى، يخشى باتيل أن ينقل العدوى إلى عائلته. فهو يقيم مع والده البالغ من العمر ثمانين عاما، والذي يعاني من مرض باركنسون، وعمته المصابة بالسرطان.

وقال باتيل “لا أريد أن أعود إلى هناك وأنقل العدوى إليهما لأني لا أعتقد أنهما سيتحملان ذلك على الإطلاق”.

ويتبع الطبيب بعض الإجراءات حيث يبقي مسافة مترين معهما، ويستخدم المناديل المضادة للبكتيريا بكثرة، ويحرص على أن يكون لديهما ما يكفي من الطعام، ويضيف قائلا: “أمضي الكثير من الوقت في غرفتي ثم أخرج من الغرفة لتفقدهما بانتظام”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين