أخبارحوادثصوت أمريكا

تحذيرات من تحول العاصفة «باري» إلى إعصار وإجلاء 10 آلاف شخص في لويزيانا

العاصفة أوقفت نصف إنتاج النفط والغاز في خليج المكسيك ورفعت أسعاره

تتجه العاصفة باري الاستوائية صوب ولاية الأمريكية، ويتوقع أن تضرب الشريط الساحلي كإعصار بحلول غد السبت، وهو ما من شأنه أن يتسبب في خسائر قد تصل إلى مليار دولار وفيضانات خطيرة في نيوأورلينز.

وأوقفت العاصفة، التي كانت على بعد نحو 95 ميلا (153 كيلومترا) جنوب غرب مصب ، اعتبارا من الخامسة صباح اليوم الجمعة بتوقيت نيويورك، بالفعل نحو نصف إنتاج النفط والغاز في ، وساعدت في زيادة أسعاره إلى أعلى مستوى خلال سبعة أسابيع، حسبما ذكرت وكالة أنباء “بلومبرج”.

إعلان الطوارئ

واستمرت العاصفة “باري” التي بدأت منذ أيام، في الهبوط على ساحل خليج المكسيك الذي يحد قارة الشمالية، اليوم الجمعة، حيث اجتاحت أجزاء من الأمريكية الواقعة شرق القارة، كما أدت لصدور أوامر إجلاء إلزامية لما لا يقل عن 10000 شخص في أجزاء من ولاية لويزيانا، ممن تم إخلاءهم قبل قدوم الإعصار.

ودفعت العاصفة حاكم لويزيانا، جون بيل إدواردز، إلى إعلان حالة الطوارئ، وانتشرت بالفعل التحذيرات من حدوث إعصار وعاصفة استوائية على طول الشريط الساحلي للولاية.

وحذر إدواردز، في مؤتمر صحفي من احتمالية أن يؤدي نظام العاصفة إلى زيادة الرياح وولادة إعصار، مشيرًا إلى أنه لا ينبغي لأحد أن يأخذ هذه العاصفة على أنها طفيفة.

تحذير رسمي

وربما تؤدي العاصفة المصحوبة حاليا برياح تصل سرعتها إلى 50 ميلا ساعة، إلى هطول أمطار قد يصل ارتفاعها إلى 63 سنتيمترا في بعض المناطق، حسب تحذير رسمي أصدره المركز الوطني الأمريكي للأعاصير.. ومن المتوقع أن تتحرك العاصفة صوب الشمال الغربي في وقت لاحق اليوم الجمعة، ويمكن أن تصبح إعصارا الليلة أو في وقت مبكر غدا السبت عندما يقترب مركزها من ساحل لويزيانا.

واضطربت حركة السفن في نهر المسيسيبي، حيث ترتفع مستويات المياه، وخفضت الشركات 53% من إنتاجها من النفط و45% من الغاز الطبيعي. وأضاف التحذير أن رياحا بقوة عاصفة استوائية ستمتد لما يصل إلى 175 ميلا شرق مركز العاصفة “باري”.

توقعات التطور

وبحسب ديلي ميل البريطانية، تحولت العواصف البسيطة التي ضربت الولايات على ساحل خليج المكسيك بداية هذا الأسبوع إلى عاصفة مدارية قوية بداية من صباح الخميس في الساعة الحادية عشر، وفقا لمركز الأعاصير الوطني.

وتقول الهيئة الوطنية للهجرة، إن الرياح العاصفة القصوى المدارية التي هبت صباح أمس الخميس تقترب من 40 ميلاً في الساعة مع توقعات بزيادتها خلال اليوم أو اليومين المقبلين.

وأدت العاصفة إلى غرق الطرق الرئيسية والفرعية داخل المدن في ولاية لويزانا ونيو اورليانز الأمريكية، فيما قال مركز الأعاصير إن العاصفة تسير بخطى بطيئة وتقع على بعد 95 ميلا جنوب شرقي مصب نهر المسيسيبي.

وحذر المسؤولون من هطول الأمطار الغزيرة والعواصف التي من المنتظر أن تضرب ولاية نيو أورليانز المنخفضة، ما يهدد الولاية خاصة بعد سقوط 8 بوصات من الأمطار على مدينة المترو في العاصمة في غضون 3 ساعات.

وغمرت مياه الفيضان الحي الفرنسي التاريخي في نيو أورليانز، يوم الجمعة، وسط تحذيرات للسكان من أنه في حال تحولت العاصفة لإعصارًا، فمن المحتمل أن يؤدي إلى ارتفاع عاصفة ساحلية في مصب نهر المسيسيبي، التي ستكون قادر على رفع ارتفاع النهر إلى 20 قدمًا فوق مستوى سطح البحر، مسجلا أعلى قمة له منذ أكثر من 90 عامًا، وسترتفع بما يكفي لتجاوز بعض السدود المخصصة لحماية المدينة.

Advertisements

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: