أخبارأخبار أميركاأميركا بالعربي

تحذيرات من أحداث إرهابية داخل أمريكا في ذكرى يوم الاستقلال

ترجمة: مروة مقبول

حذرت السلطات الفيدرالية الأمريكية من أن المتعصبين البيض، وغيرهم من المتطرفين السياسيين، قد يقومون بهجمات إرهابية ضد الأمريكيين الذين يحتفلون بيوم الاستقلال في الرابع من يوليو الجاري.

وأشارت نشرة أصدرتها قوات إنفاذ القانون في جميع أنحاء البلاد، إلى أن الإرهابيين المحليين “هاجموا المعارضين أو كما يسمونهم “الأعداء”  الذين اشتركوا في الاحتجاجات ضد “التعديل الأول” في الصيف الماضي”.

وجاء هذا التحذير في نشرة استخبارية مشتركة أصدرها مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)، ووزارة الأمن الداخلي والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب، وسط تيقظ موظفي إنفاذ القانون لأي نشاط يثير القلق.

تهديد داخلي

ويتم توزيع هذه النشرات بشكل روتيني في الأيام التي تسبق العطلات الوطنية الكبرى، ولكن قامت النشرات السابقة بالتركيز على الإرهابيين “المحليين” الذين تأثروا بجماعات من خارج البلاد مثل “داعش” أو القاعدة وأيضًا هؤلاء الذين يدافعون عن قضايا محلية مثل الإجهاض أو ” التعصب للجنس الأبيض”، حيث أكدت النشرة أن كلا الجماعتين تمثلان تهديدًا للأمن الداخلي للوطن الأمريكي.

ووفقاً للنشرة التي قامت بنشرها شبكة ((ABC News الإخبارية، “لا يزال مكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI) والأمن الداخلي DHS)) والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب (NCTC)، قلقين من أن تلك الجماعات قد تستهدف الاحتفالات أو التجمعات أو المسيرات المقبلة ليوم الاستقلال، على الرغم من أننا لسنا على علم بأي مخططات حالية تستهدف تحديداً مثل هذه الأحداث”.

وأضافت النشرة: “نلاحظ أن الهجمات يمكن أن تحدث دون أي تحذير يذكر، بسبب انخفاض مستويات الأمن في كثير من الأحيان حول الأهداف المدنية، والتحديات في تأمين حشود كبيرة، والدعوات لشن هجمات ضد أهداف سهلة”.

من المُرجح أن يستخدم الإرهابيون “المحليون” و”المتعصبون” أساليب مبسطة، وأسلحة يمكن الحصول عليها بسهولة، مثل الأسلحة النارية والسكاكين والسيارات، وذلك رغم سعي بعض المتطرفين الذين تميزوا بالعنف إلى استخدام الأجهزة المتفجرة”.

تحذيرات داعش

وبالإضافة إلى تهديدات الإرهاب المحلية، قامت النشرة بالتحذير من أن “داعش” جددت مؤخرًا دعوات للمتعاطفين معها لشن هجماتهم داخل الولايات المتحدة.

وفي الأسبوع الماضي، اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي رجلاً في بنسلفانيا يبلغ من العمر 21 عامًا، بزعم تخطيطه لتفجير كنيسة في بيتسبرغ، حيث جاء إلى الولايات المتحدة كلاجئ من سوريا وكان متأثرًا بداعش.

تتبع المشتبه بهم

ويتتبع مكتب التحقيقات الفيدرالي حاليًا حوالي 1000 من الإرهابيين “المحليين” المشتبه بهم داخل الولايات المتحدة، والذين تعتقد السلطات أنهم يتبعون نهج تنظيم “داعش” أو “القاعدة” أو غيرها من المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وفي الوقت نفسه، يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي حاليًا مع حوالي 850 إرهابيًا “مشتبهًا بهم”، حسب ما أعلنه مسئول بمكتب التحقيقات الفيدرالية أمام الكونغرس الأمريكي.

ومنذ أواخر العام الماضي، شهدت الوكالة ارتفاعًا كبيرًا في التحقيقات الداخلية المتعلقة بالإرهاب التي تشمل “المتعصبين للجنس الأبيض”.

الحذر مطلوب

من جانبه أكد رئيس قسم مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الفيدرالي، مايكل ماكجريتي، أن الهجمات الإرهابية التي راح ضحيتها الكثير بالولايات المتحدة في السنوات الأخيرة كان أكثرها بسبب  الإرهابيين المحليين من الإرهابيين الدوليين”.

كما تطرقت النشرة الصادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالية إلى قضية جيمس فيلدز، الذي قاد سيارته في عام 2017، ودهس حشد من المتظاهرين المعارضين في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا، مما أسفر عن مقتل امرأة وإصابة عشرات آخرين، حيث تم الحكم عليه يوم الجمعة الماضي بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بجرائم كراهية فيدرالية.

وطالبت المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي المواطنين الأمريكيين بالانتباه إلى ما يحدث في محيطهم، والإبلاغ عن أي نشاط يثير القلق إلى أجهزة إنفاذ القانون على الفور.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

الخبر الأصلي: 

https://abcnews.go.com/US/domestic-terrorists-target-july-holiday-events-federal-authorities/story?id=64038406

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين