أخبارأخبار أميركاأميركا بالعربي

قلق أمريكي من تقارير حول إجراء الصين تجارب نووية سريّة

ترجمة: أحمد الطلياني

قال صحيفة “وول ستريت جورنال” إن الولايات المتحدة لديها مخاوف من أن الصين ربما تجري تجارب نووية سرية في موقع “لوب نور” للاختبارات النووية.

وأشارت الصحيفة إلى أن من المحتمل أن بكين تُجري تجارب نووية ذات طاقة تفجيرية منخفضة للغاية، على الرغم من تأكيدها أنها تلتزم التزامًا صارمًا باتفاقية دولية تحظر جميع التجارب النووية، وذلك وفقًا لتقرير جديد من وزارة الخارجية الأمريكية.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم أن التقرير لا يقدم دليلًا على أن الصين تنتهك وعدها بالالتزام بالاتفاقية، لكنه يشير إلى مجموعة من الأنشطة التي “تثير مخاوف” من أن بكين قد لا تلتزم بحظر تجارب الأسلحة النووية ذات “القوة الصفرية”.

ويشير مصطلح القوة الصفرية إلى إجراء اختبار نووي لا يشمل أي تفاعل متسلسل مصحوب بانفجار، مثل النوع المستخدم في تفجير رأس حربي نووي.

وتنص معاهدة حظر إجراء التجارب النووية المبرمة في 1996 على السماح بالأنشطة التي تكفل أمان الأسلحة النووية.

ويأتي ذلك في ظل توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والصين على خلفية الاتهامات الأمريكية لبكين بأن وباء فيروس كورونا نتج عن سوء تعاملها مع تفشي المرض في مدينة ووهان في نهاية العام الماضي.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد قالت إنه قبل عامين من تفشي فيروس كورونا في العالم، زار مسئولون بالسفارة الأمريكية في الصين منشأة أبحاث صينية في مدينة ووهان عدة مرات، وأرسلوا تحذيرين رسميين إلى واشنطن حول مستوى السلامة في المختبر الذي كان يجري دراسات محفوفة بالمخاطر على الفيروسات التاجية من الخفافيش.

وكشفت رسالة دبلوماسية حصلت عليها “واشنطن بوست” أن الخارجية الأمريكية أثارت مخاوف بشأن السلامة في مختبرات مدينة ووهان الصينية.

https://www.wsj.com/articles/possible-chinese-nuclear-testing-stirs-u-s-concern-11586970435

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين