أخبارأخبار أميركا

بيلوسي بعد مفاجآت بولتون: ترامب غير لائق أخلاقيًا لرئاسة أمريكا

أكدت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، أن المعلومات التي كشفت عنها مذكرات مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون تظهر أن الرئيس ترامب غير لائق وغير مستعد لأن يكون رئيسًا لأمريكا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن بيلوسي قولها خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس: “من الواضح أن الرئيس ترامب غير لائق أخلاقيا وغير مستعد فكريًا ليكون رئيسًا الولايات المتحدة”.

وأضافت أن “هذا الأمر لا يهم الجمهوريين بمجلس الشيوخ فيما يبدو، لكن الديمقراطيين سيواصلون مراقبة سلوك الرئيس”.

شهادة بولتون

وقالت بيلوسي إنها تتشاور مع كبار الأعضاء الديمقراطيين بشأن إمكانية استدعاء جون بولتون للشهادة بشأن سلوك ترامب وطريقة إدارته للبلاد.

من جانبه قال جون بولتون، المستشار السابق للرئيس ترامب، اليوم الخميس، إن ترامب “غير مؤهل” لمنصب الرئاسة.

وقال بولتون إن سلوك ترامب كان دائمًا يتركز حول مساعدة نفسه على حساب الدولة أو الأهداف الإستراتيجية، بحسب صحيفة “الجارديان”.

وتابع “رئاسة ترامب ليست قائمة على الفلسفة أو الإستراتيجية الكبرى أو السياسة، إنها قائمة على مصلحة ترامب”.

وقال بولتون إن الاجتماع الأسبوعي الذي يرأسه ترامب، إما في قاعة روزفلت، أو في المكتب البيضاوي، كان أشبه بعراك على الطعام في المدارس، عوضًا عن أن يكون نقاشًا حذرًا لصنع قرار، دون الحصول على رأي الجهات المختصة لحل المشكلة أو معرفة ما هي الخيارات.

ويضم الكتاب الجديد الخاص بمذكرات مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، الكثير من الاعترافات المثيرة حول الرئيس ترامب والتي من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على حملة إعادة انتخاب ترامب لفترة رئاسية ثانية.

مفاجآت بولتون

ولعل أهم ما كشفت عنه التسريبات من الكتاب المنتظر هو أن ترامب يعول على دعم الصين في الفوز بولاية رئاسية ثانية، حيث زعم بولتون في كتابه أن ترامب طلب من الصين استخدام نفوذها الاقتصادي لمساعدته في الفوز.

ووفقًا لموقع “روسيا اليوم” كشف الكتاب أن ترامب يتطلع إلى البقاء رئيسًا لأكثر من ولايتين، حيث يدعم إلغاء القيود الدستورية التي تمنعه من تولي منصب الرئيس لأكثر من ولايتين على التوالي للسماح له بالبقاء في الحكم.

كما زعم بولتون أن ترامب يقدم خدمات إلى زعماء دول أخرى وصفهم المستشار السابق بـ”الديكتاتوريين”.

وخلافًا للنهج الرسمي للولايات المتحدة، رحب ترامب باحتجاز السلطات الصينية أكثر من مليون من أبناء أقلية الأويغور المسلمة في معسكرات خاصة. ونقل بولتون عن مترجم تأكيده أن الرئيس أعرب عن دعمه للرئيس الصيني في هذه المسألة، وقال إن إقامة معسكرات الاحتجاز أمر صحيح.

وتطرق ترامب أيضًا إلى دفاع ترامب عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي بهدف صرف الانتباه عن أن ابنته إيفانكا استخدمت بريدها الشخصي في المراسلات الرسمية بصفتها مستشارة كبيرة في البيت الأبيض.

كما ذكر بولتون أن مسؤولين كبار في الإدارة الأمريكية يسخرون من ترامب خلف ظهره، من بينهم وزير الخارجية مايك بومبيو.

وانتقد بولتون قيام ترامب بإسناد عملية السلام في الشرق الأوسط إلى صهره جاريد كوشنر، قائلًا إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “لم يفهم لماذا يقود كوشنر عملية السلام وتعجب من وجود دور له في تطوير خطة “صفقة القرن”.

وفي إطار آخر سخر بولتون في مذكراته من عدم إلمام ترامب بالكثير من المعلومات، مشيرًا إلى أن ترامب ارتكب أخطاء جغرافية فادحة كشفت عيوبًا كبيرة في معارفه.

وقال إن ترامب سأل كبير الموظفين في البيت الأبيض حينئذ جون كيلي عما إذا كانت فنلندا جزء من روسيا. كما يرى ترامب أن فنزويلا “تمثل جزءًا من الولايات المتحدة” وطلب طرح خيارات دبلوماسية لغزوها “واحتفاظ” الولايات المتحدة بالسيطرة عليها.

كما تعرض ترامب لموقف محرج عندما فوجئ أثناء اجتماع مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بأن المملكة المتحدة دولة نووية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين