أخبارأخبار أميركا

بيلوسي: تصويت الجمهوريين ضد استدعاء الشهود تستر على ترامب

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في بيان لها إن تصويت الجمهوريين في مجلس الشيوخ ضد استدعاء الشهود وعرض وثائق مقنعة في إطار إجراءات المساءلة يجعلهم شركاء في التستر على الرئيس.

واعتبرت بيلوسي أن “قرار عزل ترامب الذي أقره مجلس النواب قائم للأبد. لا يمكن أن تكون هناك تبرئة من دون محاكمة. ولا محاكمة من دون شهود وإثباتات وأدلة”.

وجاء ذلك بعد أن رفض السيناتورات أمس الجمعة استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة في محاكمة الرئيس ترامب.

وتابعت:”إنه يوم محزن بالنسبة لأمريكا أن نرى فيه زعيم الأغلبية الجمهورية السيناتور (ميتش) ماكونيل يطلب من رئيس قضاة الولايات المتحدة أن يترأس تصويتا رفض الالتزام بالقواعد القضائية لأمتنا ومؤسساتها التي من شأنها دعم الدستور وحكم القانون”.

واعتبر كبير المدعين في محاكمة ترامب النائب الديمقراطي آدم شيف أن تبرئة الرئيس ستعني “تطبيعا لعدم احترام القانون”، فيما صرح زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر بأن تبرئة ترامب “لا تعني شيئا” إذا رفض أعضاء المجلس استدعاء شهود إضافيين، وستكون “ثمرة محاكمة مزورة”.

وكان مجلس الشيوخ قد أحبط بأغلبية ضئيلة (51 مقابل 49 صوتا) جهود الديمقراطيين الرامية لاستدعاء مستشار الأمن القومي السابق في البيت الأبيض جون بولتون ومستشارين كبارا آخرين للرئيس إلى المحاكمة للاستماع إلى إفاداتهم.

واتهم المدعون الديموقراطيون الرئيس بأنه طلب من أوكرانيا التحقيق في شأن جو بايدن، خصمه المحتمل الأبرز في انتخابات الثالث من نوفمبر، فضلا عن تجميده مساعدة عسكرية حيوية لهذا البلد.

وأكدوا أن ترامب استغل منصبه لـ”تشويه سمعة” منافسه وممارسة “الغش” على حساب مصالح الولايات المتحدة.

وأضافوا أنه بذل ما في وسعه لعرقلة التحقيق في الكونجرس بعدما كشف أمره مُخبر في الاستخبارات، ما شكل انتهاكا للدستور.

بينما رد محامو ترامب أن الفساد في أوكرانيا كان يثير قلقه ومن حقه “أن يطرح أسئلة” عن جو بايدن والأعمال التي يقوم بها نجله هانتر في هذا البلد.

وأكدوا أنه ليس هناك ما يبرر عزله حتى لو ثبتت الاتهامات بحقه، مطالبين أعضاء مجلس الشيوخ بـ “ترك القرار للناخبين”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين