أخبارأخبار أميركا

بوتين ينفي  الدخول في حرب باردة جديدة مع الولايات المتحدة

بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  الخميس عن مجموعة من الأسلحة النووية الجديدة، نفي اليوم الجمعة، بدء حرب باردة جديدة مع الولايات المتحدة

فبعد تصريحات بوتين النارية اتهمت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موسكو بانتهاك معاهدة مبرمة منذ فترة الحرب الباردة بشأن الصواريخ، متخوفين من اشتعال “حرب باردة جديدة”.

غير أن بوتين رد على هذه التصريحات بالقول : “برأيي إن الأشخاص الذين قالوا إن حربا باردة قد بدأت ليسوا بمحللين، لكنهم يسهمون في نشر الدعاية”.

وقال بوتين في حوار أجرته معه قناة تلفزيون “NBC” الأمريكية أن روسيا أجرت تجارب ناجحة على صواريخ بمحركات نووية.

وحول تلك الاختبارات رفض الرئيس الروسي إجابة مذيعة إن بي سي بشكل مباشر عندما أصرت على سؤاله إن كان هذا الصاروخ قد حقق بالفعل تجربة ناجحة، واكتفى بالقول “إن جميع أسلحة النظام الذي تحدثت عنه اليوم تتفوق بسهولة وتتخطى نظام الدفاع الصاروخي”.

وتابع قائلًا إن، “إذا كنتم تتحدثون عن سباق التسلح، فهو قد بدأ تحديدا لحظة انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الدفاع المضاد للصواريخ”.

وكان بوتين قد تحدث في واحد من أكثر خطاباته استعراضا للقوة منذ سنوات قائلا إن من بين الأسلحة صاروخا نوويا يستطيع إصابة أي نقطة في العالم ولا يمكن لدرع صاروخية بنتها الولايات المتحدة اعتراضه.

وأوضح الرئيس الروسي إن الأسلحة الجديدة تعد بمثابة رد من موسكو على انسحاب الولايات المتحدة فى عام 2002 من معاهدة “الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية” الموقعة في عام 1972 والتي تحظر الدفاعات الصاروخية فى جميع أنحاء البلاد.

وعبر كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن قلقهما إزاء تصريحات بوتين حول تطوير الأسلحة.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” على لسان المتحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، خلال مؤتمر صحفي، أن ما جاء في خطاب بوتين، بشأن الأسلحة النووية، “لم يكن مفاجئًا بالنسبة لها”.

وقالت وايت، خلال مؤتمر صحفي “لم نتفاجأ بهذه التصريحات، وعلى الشعب الأمريكي أن يكون متأكدًا من أننا جاهزون تمامًا”.

بينما أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين أن “روسيا لا تنوي خوض سباق تسلح” رافضا اتهامات واشنطن بأن موسكو تنتهك التزاماتها الدولية بتطوير هذه الأسلحة الجديدة.

وقال بيسكوف “ننفي نفيا قاطعا كل الاتهامات الموجهة إلى روسيا بانتهاك بنود ومواد القانون الدولي حول نزع الأسلحة ومراقبتها” مضيفا “إن روسيا كانت وستبقى ملتزمة واجباتها الدولية”.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين