أخبار

“بوتين” يكتب مقالة تاريخية طويلة في مجلة أمريكية

نشر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” مقالة تاريخية طويلة على صفحات مجلة “ذا ناشيونال انترست”، حيث اتهم الغرب باتخاذ موقف معادٍ لروسيا يقوم على إنكار التضحيات التي قدمتها في الحرب العالمية الثانية، قبل أيام من احتفال موسكو بالذكرى 75 للنصر السوفييتي على النازيين.

وستشهد موسكو عرضًا عسكريًا كبيرًا للاحتفال بهذه الذكرى يوم 24 يونيو الجاري، بدلًا من عرض 9 مايو التقليدي، الذي تأجل بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكتب بوتين: “إن الإنكار التاريخي الذي نلاحظ مظاهره في الغرب، وقبل كل شيء في ما يتعلق بالحرب العالمية الثانية ونتائجها، هو أمر خطير، لأنه يزعزع مبادئ التطور السلمي للعالم كما حددها الحلفاء عام 1945”.

وكرر بوتين اتهاماته للأوروبيين، وعلى رأسهم البولنديون، بالرغبة في تحميل الاتحاد السوفييتي وزر الحرب على مستوى واحد مع ألمانيا النازية، حيث وجه بوتين مجددًا سهامه إلى وارسو وإلى قرار جديد للبرلمان الأوروبي يدين غزو بولندا وتقسيمها في سبتمبر 1939، مكررًا أن الاتحاد السوفييتي لم يكن لديه خيار آخر.

وأضح أن السبب وراء ذلك يعود إلى كون البريطانيين والفرنسيين كانوا قد خضعوا للنازيين خلال اتفاقيات ميونيخ عام 1938، وأن البولنديين كانوا قد نسفوا فرص قيام تحالف بين باريس ولندن وموسكو.

يُذكر أن الاتحاد السوفييتي كان قد وقّع مع ألمانيا، اتفاقية سرية لتقاسم أوروبا الشرقية، ولا سيّما بولندا، وقال بوتين إن “المأساة التي عانتها بولندا مع الغزو الألماني من جهة والاتحاد السوفييتي من جهة أخرى تقع مسؤوليتها بالكامل على السلطات البولندية.

حيث اتهمها بوتين بالتواطؤ مع “هتلر” في الأشهر التي سبقت الغزو، وكرر أن التشكيك في الدور السوفييتي في الحرب العالمية الثانية يساهم في تقويض أسس النظام الدولي المؤسَّس على منظمة الأمم المتحدة.

كما جدد بوتين دعوته لعقد قمة الدول الخمس الكبرى، وهي الدول الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، مشيرًا إلى أن العالم يمر بأوقات مضطربة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين