أخبارأخبار أميركا

بوتين يرد على بايدن: القاتل هو من يصفنا بذلك وعليك أن تحسب حسابًا لروسيا

تصاعدت أزمة التصريحات بشكل سريع بين روسيا والولايات المتحدة على خلفية تصريحات الرئيس جو بايدن الأخيرة التي وصف فيها نظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ”القاتل”، وتوعده بأنه “سيدفع الثمن” جراء التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية الماضية.

وفي تطور سريع للأزمة استنكر بوتين تصريحات بايدن مؤكدًا أنه سيتعين على الولايات المتحدة أن تحسب حسابًا لروسيا.

ووفقًا لموقع “روسيا اليوم” قال بوتين إن “الإدارة الأمريكية تريد أن تدير علاقاتها مع روسيا وفقًا لشروطها، أما روسيا فستعمل فقط على النحو الذي يفيدها”، وأضاف: “الولايات المتحدة تظن أننا مثلها، ولكننا لسنا كذلك، فنحن لدينا شفرة جينية مختلفة”.

وتابع: “هناك العديد من الأشخاص الشرفاء والمحترمين في الإدارة الأمريكية، وروسيا ستعتمد عليهم”.

وبشأن وصف بايدن له بالقاتل قال بوتين: “بماذا سأرد على تصريحات زميلي الأمريكي؟، أود أن أقول له: كن بصحة جيدة! أتمنى له الصحة الجيدة”، مشيرًا إلى أنه يقول ذلك “بدون سخرية أو مزاح”، وفقًا لشبكة (CNN)

واعتبر بوتين: “أن الناس يميلون إلى رؤية الآخرين كما يرون أنفسهم”، وقال: “عندما نقيم شعوبًا وأممًا أخرى، يبدو الأمر دائمًا كما لو كنا ننظر في المرآة. إننا دائمًا ما ننقل إلى شخص آخر ما نحن عليه في جوهرنا”.

وأضاف: “عندما كنا نتجادل مع بعضنا البعض في مرحلة الطفولة، كنا نقول: من يسئ (للآخرين)، فإنه يسئ لنفسه”.

ووفقًا لموقع “سبوتنيك” فقد نصح بوتين الرئيس بايدن بالنظر في المرآة، مشيرًا إلى أن “كل إناء ينضح بما فيه”.

وقال: “بالحديث على نطاق أوسع حول هذا الموضوع، ما أود قوله هو أن في تاريخ كل أمة، يوجد العديد من الأحداث الصعبة والدرامية والدموية. ولكن عندما نقيم الآخرين، أو عندما نقيم حتى الدول الأخرى، فإننا دائمًا ما نبدو وكأننا ننظر في المرآة. فنحن دائمًا نرى أنفسنا فيها، ودائمًا ما نصف الآخرين بما نحن عليه من صفات”.

وحاول بوتين إعادة تهمة القتل إلى بايدن والإدارة الأمريكية قائلًا: ” في التاريخ الأمريكي كانت هناك فترة صعبة للغاية وطويلة وقاسية من العبودية، والأمريكيون الأفارقة يتعرضون للظلم والإبادة حتى الآن، وكل هذا يمر ويصاحب تاريخ الولايات المتحدة حتى يومنا هذا، وإلا من أين جاءت حركة “حياة السود مهمة”.

سيئة للغاية

وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، قد وصف تصريحات الرئيس بايدن بحق بوتين بأنها “تصريحات سيئة للغاية”، مؤكدًا أن “روسيا ستنطلق من حقيقة أن بايدن بالتأكيد لا يرغب في تحسين العلاقات مع موسكو”.

وقال بيسكوف للصحفيين: “لن أطيل في الرد على ذلك. سأقول فقط إن هذه التصريحات سيئة للغاية لرئيس الولايات المتحدة. إنه بالتأكيد لا يرغب بتحسين العلاقات مع بلدنا، وسننطلق من هذا”.

من جانبه قال كونستانتين كوساتشيف، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، إن تصريحات بايدن غير مقبولة، وستؤجج العلاقات السيئة بالفعل بين البلدين، وستنهي أي أمل روسي في تغيير السياسة الأمريكية في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة. وفقًا لـ”رويترز

وأضاف: “هذا النوع من التصريحات لا يجب أن يخرج من فم رجل دولة في مثل هذه الرتبة. وغير مقبول تحت أي ظرف من الظروف”، واصفًا إياها بأنها تمثل لحظة فاصلة في العلاقات الأمريكية الروسية.

وقال إن استدعاء موسكو لسفيرها كان الخطوة المعقولة الوحيدة التي يجب اتخاذها في ظل هذه الظروف. وأضاف في منشور على فيسبوك “أظن أن هذا الإجراء لن يكون الأخير إذا لم يكن هناك تفسير أو اعتذار من الجانب الأمريكي”.

وكان العلاقات الروسية الأمريكية قد تعرضت للتوتر بعد تولي بايدن الرئاسة، وذلك بسبب انتقادات وجهتها الإدارة الأمريكية لروسيا بسبب قيامها بسجن المعارض الروسي أليكسي نافالني، ورفضت روسيا ذلك ووصفته بأنه تدخل غير مقبول في شؤونها الداخلية.

وخلال حملته الانتخابية وجه بايدن انتقادات كثيرة لروسيا وطالب بمحاسبتها بسبب مزاعم ضلوعها في هجمات سيبرانية كبيرة على مؤسسات أمريكية، وما تردد عن دفعها مكافآت لحركة طالبان لقتل الجنود الأمريكيين في أفغانستان.

وتصاعد التوتر مؤخرًا بعد تصريحات بايدن بشأن بوتين ووصفه بالقاتل وأنه سيدفع الثمن، وتأكيده أن الولايات المتحدة تستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب الاختراق والتدخل المزعوم في انتخابات 2020.

وكانت روسيا قد استدعت سفيرها في واشنطن للتشاور على خلفية هذه التصريحات، وقالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو تتوقع تفسيرًا لتصريحات بايدن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين