أخبار

بوتين : الحكومة السورية لها الحق في السيطرة على كل أراضيها بما فيها إدلب

ألقى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كلمة خلال قمة الثلاثية التي جمعته مع كل من ، والرئيس التركى رجب طيب اردوغان  .

وأوضح بوتين، في بداية اجتماع القمة الثلاثي : ” أنه تم اتخاذ خطوات ملموسة في مجال المصالحة السورية السورية، وبالدرجة الأولى على الأرض”.

وتابع: “يمكن التأكيد بكل قناعة أنه تم تهيئة جميع الظروف الملائمة لكي يعمل السوريون بأنفسهم على تحديد مستقبل بلادهم”.

وأضاف الرئيس الروسي خلال المناقشات، التي سبقتها لقاءات ثنائية بين أطراف القمة: “تطرقنا إلى الأوضاع في منطقة خفض التصعيد بإدلب، واتفقنا على البحث عن سبل التسوية فيها بالتوافق مع المبادئ وروح التعاون التي تتميز بها عملية أستانا”.

وأكد ، في  كلمته خلال القمة ، أن لها الحق في السيطرة على كل أراضي البلاد بما فيها .

كما أكد بوتين على أن السلطات السورية لديها الحق في بسط سيطرتها على المحافظة وباقي مناطق البلاد الباقية في قبضة المسلحين.

وقال : “علينا التفكير سويا في كل جوانب هذه القضية المعقدة وحلها بصورة مشتركة، مع فهم أن الحكومة الشرعية السورية لديها الحق في إحلال سيطرتها على كل أراضيها الوطنية، وهذا ما يجب أن تفعله في نهاية المطاف”.

وأشار بوتين، في كلمته ، إلى أنه تم تحرير حوالي 95 بالمئة من أراضي من قبضة المسلحين ، وأضاف: “المجموعات المتبقية للمتطرفين متمركزة في الوقت الراهن في منطقة خفض التصعيد بإدلب، ويقوم الإرهابيون بمحاولات تعطيل نظام وقف إطلاق النار، وينفذون ويعدون أنواعا مختلفة من الاستفزازات منها استخدام الأسلحة الكيميائية”.

وشدد بوتين، خلال المناقشة التي جرت حول طاولة المحادثات للقمة الثلاثية، على أنه لا يمكن إهمال عمليات القصف والهجمات التي ينفذها الإرهابيون من إدلب.

وأوضح في هذا السياق: “يحتشد في منطقة إدلب لخفض التصعيد عدد كبير من السكان المدنيين، وعلينا، بلا شك، أن نأخذ ذلك بعين الاعتبار، لقد قلت إن هناك استفزازات مستمرة، ويجري تنفيذ هجمات منها باستخدام طائرات مسيرة، بالإضافة إلى عمليات قصف، ولا نستطيع أن نتجاهل ذلك”.

واعتبر الرئيس الروسي أن تنفيذ هذه المهمة يجب أن يجري باستخدام الآليات التي أتاحت “حل مثل هذه المشاكل في الماضي القريب”.

وطالب بضرورة الاستفادة من هذه الآليات من أجل تنسيق الأعمال في جميع هذه الاتجاهات والتقدم عبر سبيل تنظيم عمل اللجنة الدستورية”.

وشدد الرئيس الروسي على ضرورة العمل المتضامن في إطار منصة أستانا بين الدول الضامنة لها، أي وتركيا وإيران، للإسهام في تسوية الأزمة السورية.

وقال في هذا السياق: “إنني على يقين بأن كل ذلك لن يؤدي على الأرجح إلى نتيجة إيجابية دون عملنا المتضامن في إطار عملية استانا”.

وأردف: “لهذا السبب أقترح تعزيز التنسيق بيننا عبر اتجاهات كل من وزارات الخارجية والدفاع والاستخبارات”.

كما دعا بوتين إلى ضرورة تسريع العمل لتشكيل اللجنة الدستورية السورية للانتقال إلى التسوية السياسية في أسرع وقت ممكن.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين