أخبارأخبار أميركا

بلدة في فلوريدا تبيع برجها المائي عن طريق الخطأ

في واقعة غريبة من نوعها؛ باعت مقاطعة صغيرة في فلوريدا برج المياه الموجود بها، مقابل 55 ألف دولار فقط، مما خلق ضجة كبرى على مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعل معها معظم السكان والشخصيات السياسية، إلا أن المشتري ـ ولحسن الحظ ـ قد وافق على إعادة حق الملكية لمجلس المدينة مجددًا.

ووفقًا لما نشرته “ABC News“؛ فقد بدأت القصة العام الماضي، حين تقدم رجل أعمال يُدعى بوبي ريد إلى مجلس مقاطعة بروكسفيل واستفسر عن المبنى الصغير ذي المرآب عند قاعدة برج الماء، والذي كان يستخدم كمخزن لمختلف دوائر المقاطعة، غير أن ريد كان يأمل بأن يستخدمه كنادٍ رياضي.

وبالفعل بدأت المحادثات بين ريد ومجلس المقاطعة، الذي كانت لديه مهمات محددة لإتمامها مثل الإفصاح عن فائض المبنى وتفريغ الأرض.

وفي أبريل الماضي، قرر المجلس برئاسة مدير إعادة تنمية المجتمع، كريس أندرسن، بيع المبنى للمشتري، بحجة أن المجلس لا يرى سببًا يمنع بيع الموقع لأهداف تجارية، وبالفعل وافق المجلس بالإجماع على البيع مقابل مبلغ 55 ألف دولار.

وأشار عضو مجلس بروكسفيل، بلايك بيل، بعد العلم بأن الوصف القانوني للموقع يتضمن البرج المائي بكليته، بأنه سعيد بنية ريد إعادة تطوير المبنى لكنه مستاء لحجم الأخطاء المرتكبة، لا سيّما بأنه يعتقد بأن بروكسفيل خسرت الكثير من مواقف السيارات ضمن عملية البيع المذكورة.

وفي حين أقرَّ ريد بخطأ مجلس بروكسفيل، رفض التعليق على الوضع الراهن، وأظهرت السجلات الرسمية للمجلس عقد بيع مشفوع بضمان موقع في مايو الماضي يعيد البرج إلى المقاطعة.

وألقى حاكم المقاطعة، مارك كوتني، باللوم على استخدام وصف قانوني سيئ لما حدث، فيما استقال مدير وكالة إعادة تطوير المدينة بعد البيع العرضي، وقال كوتني: “نحن بشر، وأحيانًا نرتكب أخطاء”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين