أخبارأميركا بالعربي

بعد تكدس المستشفيات.. يتركون جثث الموتى في الشوارع

أحمد الطلياني

أثقل انتشار فيروس كورونا المستجد كاهل الخدمات العامة إلى حد الانهيار في مدينة جواياكيل، بؤرة تفشي الوباء في الإكوادور، وفقا لتقرير نشرته شبكة “سي إن إن” التليفزيونية.

وقد سجل إقليم جواياس حالات وفيات لها علاقة بفيروس كورونا أكثر من دول قارة أمريكا اللاتينية بأسرها، حيث سجل 60 وفاة و1937 إصابة مؤكدة بحلول الأول من أبريل الجاري.

وتعد مدينة جواياكويل، عاصمة الإقليم، وحدها موطنا لـ 70% من الوفيات في الإكوادور كلها.. وأكدت الإكوادور وفاة 318 مريضًا بالفيروس وهو من أكبر أعداد الوفيات في أمريكا اللاتينية.

وبلغ إجمالي حصيلة وفيات كورونا في أمريكا اللاتينية والكاريبي حتى مساء أمس السبت، 891 وفاة من أصل 28,166 إصابة.

وقال رئيس الإكوادور لينين مورينو إن العدد الحقيقي للمتوفين أكبر من ذلك، في الوقت الذي تجمع فيه السلطات أكثر من 100 جثة يوميًا من بيوت أقاربهم، بعد أن حالت إجراءات العزل دون دفنهم.

وأشارت “سي إن إن” إلى أن الأرقام تظهر أن سلطات الإكوادور جمعت أكثر من 300 جثة من منازل في المدينة – التي يبلغ عدد سكانها 2.99 مليون نسمة – في الفترة بين 23 و 30 مارس الماضي.

وتقول شبكة “سي إن إن” إن مدينة جواياكويل، أكبر مدن الإكوادور من حيث الكثافة السكانية، يمكنك أن ترى كيف أنها أصبحت مهجورة، ولكن أيضًا يمكنك رؤية جثث الموتى في الشوارع.

وأضافت أن مستشفيات المدينة المكتظة لم يعد لديها القدرة على استيعاب مزيد من المرضى لاستقبال المرضى، إلى جانب عدم تمكن متعهدي الجنازات من التكيف مع الوضع، مما يجبر بعض السكان على وضع جثث موتاهم في الخارج.

وأدى تفشي الوباء إلى تساقط الناس في الشوارع، ووجود قوائم انتظار تصل لخمسة أيام لنقل جثث أولئك الذين توفوا في بيوتهم جراء الإصابة بالمرض.

وحصلت الشبكة على فيديو مراقبة يُظهر رجل يقود دراجة نارية ويترك جثة في الشارع، قبل أن يأتي مجموعة من الناس يرتدون بدلات واقية ويضعون الجثة في سيارة ويغادرون.

وطالبت سينثيا فيتيري عمدة جواياكيل على حسابها في تويتر، بالحصول على مساعدات حكومية. وقالت في فيديو: “ما الذي يحدث في نظام الصحة العامة في البلاد؟، إنهم لا يأخذون الموتى من المنازل، ويتركونهم على الأرصفة، ويسقطون أمام المستشفيات. لا أحد يريد نقلهم”.

ومع عدم قدرة المستشفيات على استقبال مزيد من المرضى، يموت بعض الأشخاص أثناء انتظارهم الرعاية الطبية. وتوفيت سيدة من جواياكيل في مستشفى أثناء انتظار دخولها إلى غرفة الطوارئ.

ونقلت “سي إن إن” عن مصدر  في المستشفى، طلب عدم الكشف عن هويته، إنه لم تكن هناك أسرة متاحة، وتم ترك جثتها لمدة أربع ساعات تقريبًا قبل نقلها.

يشار إلى أن حكومة الإكوادور بدأت في تخزين جثث المتوفين جراء إصابتهم بفيروس كورونا في حاويات مبردات عملاقة بعد امتلاء المشارح والمستشفيات بمئات الجثث في مدينة جواياكيل.

https://edition.cnn.com/2020/04/03/americas/guayaquil-ecuador-overwhelmed-coronavirus-intl/index.html

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين