أخبارأخبار أميركا

بعد اعتقال متهم جديد.. “ويتمر” مصدومة من تعامل ترامب حيال اختطافها

قالت ، حاكمة ولاية ، أنها مصدومة من رد فعل الرئيس دونالد ، والذي وصفته بـ”المروع”، بعد أن كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه أحبط مؤامرة لاختطافها قبيل انتخابات 3 نوفمبر المقبلة.

وأضافت ويتمر خلال حديثها لقناة “NBCNews” أنه “في لحظة الإعلان عن إحباط المؤامرة، تواصل معي الكثير من زملائي المحافظين، الجمهوريين والديمقراطيين، تواصلوا ليقولوا: هل أنت بخير؟ كيف حال عائلتك؟”، مضيفة: “هذا ما يفعله الأشخاص المحترمون، ولكن وللأسف، لم يكن هذا هو رد الفعل من البيت الأبيض”.

وفي غضون ساعات من هذه المقابلة التي أجريت صباح أمس الخميس، قال ترامب لشبكة “فوكس بيزنس”: “ويتمر تريد أن تصبح دكتاتورية، لا يستطيع الناس تحملها”.

وكان ترامب قد كتب في سلسلة من التغريدات في الليلة التي تم فيها الإعلان عن تفكيك المؤامرة، إن “ويتمر قامت بعمل رهيب، وأنها بدلًا من أن تشكر الحكومة الفيدرالية التي أحبطت هذه المؤامرة، فإنها تصفني بالعنصري”.

وأضاف ترامب: “أنا لا أتسامح مع أي عنف، وملتزم بالدفاع عن جميع الأمريكيين، حتى أولئك الذين يعارضونني ويهاجمونني، فهذا ما سأفعله دائمًا كرئيس لكم!”،

من جانبها فقد قالت ويتمر إن مثل هذا التعليق يحدد ما هو “على المحك هنا في هذه الانتخابات”، وأضافت: “في هذه اللحظة، إلقاء اللوم على الضحية أمر مروّع وخطير، وهذا هو بالضبط سبب أهمية هذه الانتخابات “.

قال ويتمير عن المؤامرة: “ما زلت غير متأكدة مما إذا كنت قد عالجت كل شيء لأكون صادقة، لكن هذه لحظة من الزمن أعتقد أنها تُظهر مدى أهمية أن يتحدث القادة الذين لديهم منبر، إلى مُثُلنا الأمريكية، وأن يكونوا مسؤولين عن خطابنا، وأعتقد أن هذا لم يكن أكثر وضوحًا بالنسبة لي من الآن”.

Embed from Getty Images

اعتقال متهم جديد
فيما يتعلق بالمؤامرة؛ فقد تم القُبض على 6 رجال بتهم فيدرالية بينما وُجهت تهم حكومية إلى سبعة آخرين، استخدم المحققون الفيدراليون المخبرين وتتبعوا المتهمين لعدة أشهر، وبحسب مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن المتهمين ناقشوا حاكم ولاية ، ، وهو ديمقراطي أيضا مثل ويتمر.

وفقًا للشكوى الجنائية الفيدرالية ، سعى الرجال إلى أخذ ويتمير كرهينة قبل انتخابات نوفمبر، وقاموا بمراقبة منزل عطلتها، وفي الأسبوع السابق لاعتقالهم سعوا لشراء متفجرات، وكان أحد المتآمرين المزعومين أشار إلى ويتمر بـ”الطاغية”، وذلك بسبب قيودها المتعلقة بفيروس .

وخلال الساعات القليلة الماضية، وجه الادعاء بالولاية تهمًا بالإرهاب ضد رجل آخر لمشاركته في مؤامرة خطف ويتمر، وقالت ، وزيرة العدل في ميشيجان، في بيان صحفي، إن المشتبه به، وهو الرابع عشر في المؤامرة، يدعى ، ويبلغ من العمر 51 عامًا، وقد ألقي القبض عليه أمس الخميس في ويسكونسن، حيث يواجه حاليا إجراءات لترحيله إلى ميشيجان.

وهيجينز هو الثامن الذي توجه السلطات الاتهام في هذه القضية، حيث وصفهم ممثلو الادعاء جميعا بأنهم أعضاء في ميليشيا مناهضة للحكومة تسمى (ولفيرين وتشمن)، وأضاف ممثلو الادعاء إن هؤلاء الرجال سعوا أيضا إلى ترهيب مسؤولي إنفاذ القانون ووجهوا تهديدات بالتحريض على اضطرابات مدنية وتدربوا على عملية لاقتحام مبنى الكونجرس بالولاية واحتجاز مسؤولين حكوميين رهائن.

اقرأ أيضا..
إحباط مؤامرة لخطف حاكمة ميشيجان والإطاحة بحكومة الولاية

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين