أخبارأخبار أميركا

بسبب كورونا.. إغلاق صحف أمريكية وتسريح آلاف الموظفين

منذ ظهور فيروس كورونا، وهو يتسبب في خسائر بشرية واقتصادية كبيرة للعديد من الدول والمؤسسات، مما تسبب مؤخرًا في غلق مؤسسات إعلامية أمريكية ووكالات أنباء، وتسريح ما يقرب من 28 ألف عامل في الولايات المتحدة.

ويأتي ذلك في وقت بلغ فيه العدد الإجمالي للمتضررين من أزمة كورونا الصحية نحو 17 مليون أميركي، ما بين موظفين تم تسريحهم أو تخفيض أجورهم.

حيث تسببت هذه الأزمة في إغلاق المؤسسات التي تعتمد على مداخيل الإعلانات، وأيضا المنابر الإخبارية الأميركية، بما في ذلك الصحف الأسبوعية مثل” Seven Days” و” Gannett”.

ومن جهته قال ديفيد تشافيرن الرئيس والمدير التنفيذي لـ News Media Alliance:” إن تكاليف الطبع ترتقع في حين توقفت الاشتراكات والإعلانات”.

قطاع الإعلام

ويرى جيد كولكو كبير الاقتصاديين في موقع “ويب كومنت” أن الوظائف الجديدة في قطاع الإعلام والاتصال، انخفضت بنسبة 35 بالمائة في الشهرين الماضيين، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بينما بلغ انخفاض الوظائف في جميع المهن 24 في المائة.

وأشار كولكو إلى أن تأثير وباء كورونا على وسائل الإعلام الإخبارية، كان أكثر حده من تأثيره على الشركات الأخرى.

أعداد المتضررين

وفي هذا الإطار وصل عدد المتضررين من الأزمة في المؤسسات الإعلامية الأميركية، نحو 28 ألف موظف. بين من تم تسريحهم، ومن تم خفض أجرهم بحسب ما ذكره تقرير في صحيفة “نيويورك تايمز”.

ومن بين تلك المؤسسات المتضررة، شركة Schneps Media، الناشرة للصحف المجانية am New York و Metro New York، حيث قامت بتسريح حوالي 30 موظفا البالغ عددهم الإجمالي 50 موظفا في مدينة نيويورك، وفقا لتصريح الرئيس التنفيذي للشركة جوشوا شنيبس.

وفي ذلك قال جوناه بيريتي الرئيس التنفيذي لمؤسسة Buzz Feed، أنهم قامو بتخفيض أجور الموظفين الأميركيين، وأصدروا مذكرة في نهاية الشهر الماضي، أخبروهم فيها بخفض الرواتب في شهري أبريل ومايو للعاملين، الذين يجنون أكثر من 40 ألف دولار في السنة بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

وفي هذا السياق أيضا سيخفض أجر كبار الموظفين في الصحيفة، بنسبة 25 في المائة، وسيتخلى بيريتي وهو الرئيس التنفيذي عن راتبه حتى تنتهي الأزمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين