أخبارأخبار أميركامنوعات

“بسبب تنقلاته”.. ازدياد الإصابات بكورونا بين عناصر حماية ترامب

يبدو أن ميزة التنقل بين المدن والولايات، دون اعتبار لوباء كورونا المستجد أو التدابير المتعلق به، والتي لطالما تفاخر بها الرئيس “دونالد ترامب” ضد منافسه “جو بايدن”، قد انقلبت سببًا لانتقاده والنيل منه.

فقد نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرًا تفيد فيه بأن تنقلات ترامب ونائبه “مايك بينس”، في إطار حملته الانتخابية، أدت إلى زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا بين عناصر المرافقة الأمنية لهما.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر خاصة لم تسمّها، أنه على مدار الشهرين الماضيين، تعرض عشرات من موظفي الهيئات الأمنية المختصة، الذين رافقوا ترامب وبينس في رحلاتهما، إما للإصابة بالمرض، أو للحجر الصحي بسبب اتصالهم بالمرضى.

وتستشهد الصحيفة كمثال، برحلة ترامب إلى فلوريدا، والتي تم خلالها استبدال 5 من عناصر المرافقة الأمنية بشكل طارئ، بعد أن ثبتت إصابة أحدهم بفيروس كورونا، في حين أن الباقيين تواصلوا معه.

ونوهت الصحيفة بوقوع عدة حالات مماثلة، وقالت إن عدد حالات الإصابة بالفيروس المكتشفة بين عناصر الأمن الرئاسي بدأت بالازدياد، خاصةً مع كثرة تنقلات الرئيس ونائبه.

وأكد مسؤولون حكوميون للصحيفة أن عملاء الخدمة السرية الذين يوفرون الأمن للرئيس سعوا إلى تجنب الطائرات التجارية حتى لا يتعرضوا لجمهور المسافرين، مما يعني أنهم اضطروا في بعض الأحيان إلى القيادة مئات الأميال للوصول إلى مهامهم.

وقال المسؤولون إن الوكلاء الذين يساعدون في تنسيق الأمن للاحتفال المرئي للرئيس بالألعاب النارية أمام جبل رشمور في ليلة 3 يوليو، قادوا سياراتهم الخاصة من المكاتب الميدانية الإقليمية في أماكن بعيدة، مثل تكساس، للوصول إلى المكان في ساوث داكوتا.

وقد بدأت الخدمة السرية مؤخرًا بالتعاقد على طائرات مستأجرة لنقل العملاء إلى أماكن الأحداث الرئيسية، بما فيها مكان إقامة المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، ولكن حتى تلك الطائرات لا توفر الحماية الكاملة لهم من مخاطر الإصابة.

وقد قال مسؤول بالإدارة إنه على الرغم من أن كل من كانوا على متن الطائرة المتجهة إلى ميلووكي كانوا يرتدون أقنعة واقية وأبقوا عدة مقاعد مفتوحة للتباعد الاجتماعي، إلا أن أحد العاملين على متن الطائرة ثبتت إصابته بفيروس كورونا عند وصوله.

وتذكر الصحيفة أيضا أن الدائرة الأمنية تفسر هذا الازدياد في أعداد المصابين، بزيادة عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها للموظفين فيها، لكن في نفس الوقت فإن المختصين الذين قابلتهم الصحيفة يرجعون ذلك إلى أن ترامب يواصل تنظيم أحداث جماعية بمشاركته، متجاهلًا توصيات الأطباء بالحد من الحشود في فترة الوباء، كا أنه نادرًا ما يرتدي ترامب وموظفوه وأنصاره الأقنعة خلال تلك التجمعات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين