أخبار

بريطانيا : “ضابطان روسيان”  وراء محاولة اغتيال سكريبال

كشفت عن اسمي رجلين يحملان الجنسية الروسية، يشتبه بضلوعهما في محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرغي وابنته يوليا ، بغاز نوفيتشوك على الأراضي البريطانية في مارس (آذار) الماضي.

وفي خطوة من شأنها تصعيد المواجهة بين البلدين، أصدرت الشرطة البريطانية مذكرتي توقيف ضد الضابطين.

وقالت رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، في خطاب أمام مجلس العموم، إن الرجلين الذين يستخدمان اسمي الكسندر بيتروف، وروسلان بوشيروف، يرجح أنهما ضابطان في .

وأكدت رئيسة الوزراء المحافظة في كلمة لها أمام النواب البريطانيين، العثور على آثار في غرفة فندق الروسيين المشتبه بهما.

وأضافت أن محاولة الاغتيال “ليست من صنيع فريق مارق” وأنه “شبه مؤكد” أنها نُفذت بعد الموافقة عليها من قبل أرفع المستويات في الدولة الروسية.

وقالت “بناء على ما توصلنا إليه من معلومات في ، وما نعرفه عن جهاز الاستخبارات الروسي، علينا الآن مضاعفة جهودنا وتوحيدها في مواجهة جهاز الاستخبارات الروسي (جي آر يو)”.

وأشارت ماي إلى أن لندن لن تطلب تسليم المشتبه بهما، لعدم إمكانية التأكد من أن موسكو ستنسق معها بشكل كاف.

وطلبت أمس اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الدولي بنيويورك يتوقع أن يعقد اليوم (الخميس) ويخصص لإطلاع أعضاء المجلس على تطورات قضية تسميم سيرغي سكريبال وابنته يوليا.

كما استدعت الخارجية البريطانية القائم بالأعمال الروسي في لندن.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الروسية، ردا على اتهام الرجلين، إن أسماء وصور المشتبه بهما “لا تعني شيئا لموسكو”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين