أخبار

بريطانيا حائرة بين تأجيل البريكست أو إجراء استفتاء جديد

أعلن حزب العمال البريطاني عن استعداده لدعم إجراء استفتاء آخر في بريطانيا لمنع خروجها من الاتحاد الأوروبي، طبقا للخطة التي توصل إليها حزب المحافظين، والتي وصفها بأنها “مضرة”.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أن رئيس حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين سوف يُطلع نواب البرلمان البريطاني من حزب العمال بأن الأخير مستعد لدعم إجراء تصويت آخر إذا ما تم رفض صفقتهم المقترحة للخروج من الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء المقبل، موضحة أن تلك الخطوة تُعد تطوراً هائلاً بعد أن كان كوربين غير مستعد في السابق لدعم إجراء تصويت آخر.

وأعلن حزب العمال عزمه دعم تعديل مقترح يستبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون التوصل إلى صفقة.

تأجيل التصويت

يُشار إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي من المقرر أن تُطلع النواب البريطانيين الثلاثاء على آخر ما توصلت إليه المفاوضات في هذا الشأن ، تصر على إمكان خروج لندن من الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل طبقاً لما تم التخطيط له..

وسبق أن أعلنت ماي، يوم الأحد، أن نواب البرلمان ”مجلس العموم ” يمكن أن ينتظروا حتى الثاني عشر من مارس المقبل لإجراء تصويت بشأن الاتفاق النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “البريكست”.

وجاءت تصريحات ماي في خطوة بمثابة “اختراق ” يمكن أن يعمق الانقسام داخل مجلس الوزراء البريطاني حيث كان يتوقع مجلس العموم البريطاني إجراء تصويت حول اتفاقها خلال الأسبوع الجاري – حسب الصحيفة.

تأجيل الخروج

وهدد زعيم مجموعة تضم أكثر من 100 نائب من حزب المحافظين البريطاني بأن العشرات من نواب المجموعة مستعدون للتصويت في مجلس العموم لصالح تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) بالمخالفة لرغبة حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي زعيمة الحزب، سعيا منهم لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

ونقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية عن أندرو بيرسي، أحد زعماء مجموعة “بريكست ديليفري” (إتمام بريكست) والتي تتكون من نواب معتدلين من المحافظين منهم من يؤيد مغادرة الاتحاد الأوروبي ومنهم من يؤيد البقاء، قوله إن الكثير من النواب يرغبون في اتخاذ إجراء في حال أدى “تعنت” النواب المتشددين من دعاة “بريكست” إلى رفض البرلمان مجددا للاتفاق الذي تطرحه ماي.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التهديد يضع ماي في مواجهة أخطر تمرد في الحكومة، كون 4 وزراء على الأقل وأكثر من 10 مسؤولين في حكومتها، من المنتمين للمجموعة، يستعدون لتأييد مقترح في مجلس العموم لتأجيل “بريكست”.

موقف أوروبا

يذكر أنه من المقرر أن تخرج بريطانيا – التي تسعى لتجنب الخروج دون اتفاق – من الاتحاد الأوروبي في الـ29 من مارس المقبل.

وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ناقشت في اجتماعها مع الدول الأوروبية عدد كبير من القضايا بما في ذلك السياق القانوني والإجرائي لاحتمالات الامتداد الخاصة باتفاقية “بريكست”. وتابع:” لقد بات الأمر واضحا أن المجلس لم يوافق بأغلبية على الاتفاقية، والبديل هنا سيكون أما الفوضى أو الامتداد، وكان قبل 29 مارس هناك احتمال كبير للامتداد وهذا حقيقة واقعية وليست خطة”.

وأضاف “توسك” خلال مؤتمر صحفي، على هامش ختام القمة العربية – الأوروبية، أن تيريز ماي تعتقد أنها لديها القدرة لتجنب هذا السيناريو، وتناولت هذا الموضوع معها، وأنه بعيد عن أي سيناريو، فأن الدول الـ 27 بالاتحاد الأوروبي سيعربون عن تفاهمهم الكامل ونيتهم الطيبة لبريطانيا.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين