أخبارأخبار أميركا

بايدن يعلن حالة “الكوارث الكبرى” في تكساس المنكوبة

أعلن الرئيس جو بايدن حالة “الكارثة الكبرى” في تكساس، التي تحاول أن تتعافي من عاصفة شتوية قاسية حيث توفي أكثر من 25 شخصًا، كما تركت ملايين الأشخاص بدون كهرباء وسط درجات حرارة متجمدة.

وبحسب ما نشرته “NBC News“؛ فقد أكد البيت الأبيض في بيان أصدره، اليوم السبت، أن بايدن أقر بوجود كارثة كبرى في تكساس، وأمر بتقديم دعم فيدرالي عاجل إلى جهود الولاية والسلطات المحلية الرامية لمعالجة الأضرار الناجمة عن العاصفة التي لا تزال متواصلة حتى الآن.

وأوضح البيت الأبيض أن المساعدات قد تشمل منحًا مخصصة للإسكان المؤقت، وترميم المنازل المتضررة، وقروضًا منخفضة التكلفة المخصصة لتغطية الخسائر في الممتلكات، بالإضافة إلى مساعدة المواطنين على مواجهة تبعات العاصفة.

ويتيح هذا القرار أيضا لسلطات الولاية المتضررة وبعض المنظمات الخاصة غير الربحية الاستعانة بالتمويل الفيدرالي لمساندتهم في مساعيهم الرامية إلى احتواء عواقب العاصفة.

وقال حاكم تكساس، جريج أبوت، في بيان: “أشكر الرئيس بايدن على مساعدته بينما نستجيب لتأثيرات الطقس الشتوي في جميع أنحاء ولايتنا”، وتابع: “في حين أن هذه الموافقة الجزئية هي خطوة أولى مهمة، ستواصل تكساس العمل مع شركائنا الفيدراليين لضمان حصول جميع سكان تكساس المؤهلين على الإغاثة التي يحتاجون إليها”.

وأضاف أبوت: “الأموال المقدمة بموجب إعلان الكوارث الكبرى قد توفر مساعدة حاسمة لأهل تكساس عندما يبدأون في إصلاح منازلهم ومعالجة الأضرار التي تلحق بالممتلكات”، فيما قال بايدن، أمس الجمعة، إنه “يعتزم زيارة تكساس الأسبوع المقبل إذا لم يشكل ذلك عبئًا”.

أوضاع سيئة متفاقمة
قالت لجنة تكساس لجودة البيئة في بيان، اليوم السبت، إن إشعارات الماء تظل سارية في 189 مقاطعة بعد أن أبلغت أكثر من 1300 شبكة مياه عامة عن حدوث اضطرابات في الخدمة بسبب الطقس، مما أثر على أكثر من 15.1 مليون شخص.

ومن بين أكثر من 260 ألف انقطاع للكهرباء في الولايات المتحدة يوم السبت، شكلت تكساس أكثر من 25% منها مع 71449 انقطاعًا، وفقًا لموقع التتبع “Power out age”.

وتم نشر عناصر الحرس الوطني في جميع أنحاء تكساس لإجراء التأمينات وتقديم المساعدة للسلطات المحلية ومساعدة المحتاجين في العثور على محطات تدفئة محلية، كما قام الجنود بتسليم 28000 زجاجة مياه للمواطنين الذين ما زالوا محرومين من مياه الشرب.

مساعدات عاجلة
في سياق متصل؛ فقد ساعدت النائبة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، في جمع 3.2 مليون دولار لجهود الإغاثة حتى ليلة أمس الجمعة، وذلك من أجل سكان تكساس المحتاجين، بحسب ما ذكرته في مؤتمر صحفي، صباح اليوم السبت، إلى جانب النائبة سيلفيا جارسيا والنائبة شيلا جاكسون لي.

وقالت كورتيز: “أعتقد أن هذا يظهر أن نيويورك تقف إلى جانبكم، لكن الدولة بأكملها تقف معكم”، ووزعت المشرعات الثلاث إمدادات المساعدة لملايين السكان في تكساس الذين يفتقرون إلى الضروريات الأساسية.

فيما قالت النائبة جارسيا: “لا يريد سكان تكساس أن يمروا بهذا مرة أخرى، إنهم يريدون المساءلة، يريدون أن يعرفوا سبب فشل النظام، وبصراحة تامة، لقد كاد أن ينهار”.

إدارة ناجحة
في ظل الازمة الراهنة؛ قام بايدن بالتغريد عن تكساس والولايات المتضررة الأخرى، فيما أصدر البيت الأبيض العديد من البيانات التي تهدف إلى إثبات أن الحكومة الفيدرالية هي المسيطرة على الموقف.

وبحسب ما نشرته مجلة “Time“؛ يتلقى الرئيس تحديثات منتظمة من موظفيه عن أوضاع العاصفة، كما شحنت الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ عشرات المولدات والإمدادات، بما في ذلك الوقود والمياه والبطانيات والوجبات الجاهزة للأكل إلى المناطق المتضررة.

وتحدث بايدن إلى حكام الولايات السبع الأكثر تضررًا من طقس الشتاء، كما قام بالتغريد ناشرًا صورة له وهو على الهاتف مع الحاكم الجمهوري جريج أبوت من تكساس، فيما سارع الحاكم الجمهوري في أوكلاهوما، كيفن ستيت، المؤيد القوي لترامب، بالثناء على بايدن لاتخاذ إجراءات سريعة بشأن إعلان الكارثة.

كما شكر ستيت، الرئيس على وجه التحديد، على “تخصيص الوقت للتواصل بعد ظهر اليوم وعرض مساعدة الحكومة الفيدرالية لسكان أوكلاهوما”، كما قال: “كانت لدينا مكالمة مثمرة للغاية وأنا أتطلع إلى العمل معًا لإيجاد حلول بينما نتعافى من هذه العاصفة التاريخية”.

قالت باربرا بيري، مديرة الدراسات الرئاسية في مركز ميلر بجامعة فيرجينيا، إن بايدن “مؤهل تمامًا للتعامل مع الكارثة بسبب عقود من الخدمة في مجلس الشيوخ ونائب رئيس سابق وبسبب صدقه عندما يؤكد على الاهتمام بالناس”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين