أخبارأخبار أميركا

بايدن يصف التشكيك فى الانتخابات الرئاسية بالكذبة الكبرى.. وترامب يرد

أكد الرئيس جو بايدن أن ركائز الديمقراطية الأمريكية مهددة، واصفًا الاعتداء المستمر على حقوق التصويت بأنه أخطر تحد يواجه الديمقراطية الأمريكية منذ الحرب الأهلية.

وأشار إلى أن الانتخابات الأخيرة شهدت أكبر عدد من المصوتين فى التاريخ الأمريكي رغم انتشار جائحة كورونا، على حد قوله.

تصريحات ببايدن جاءت خلال كلمة ألقاها في فيلادلفيا، وفقا لبيان نشر على موقع “البيت الأبيض“. واستهدف بايدن في كلمته بشكل خاص سلفه دونالد ترامب، والجمهوريين الذين رفضوا قبول نتائج الانتخابات الرئاسية الماضية، متهمًا إياهم بإثارة نمط من الإنكار يحطم أسس البلاد.

بايدن أكد أيضًا أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية كانت الأكثر تدقيقًا فى تاريخ البلاد، واصفًا التشكيك فى الانتخابات بأنه “كذبة كبيرة”.

وقال إن “الكذبة الكبرى ليست سوى كذبة كبرى”، مشيرًا إلى اتهامات غير معضدة بالأدلة بحدوث تلاعب في نتائج الانتخابات رددها ترامب وحلفاؤه.

ومضى قائلا: “في أمريكا، إن أنت خسرت فإنك تقبل النتيجة وتتّبع الدستور وتحاول ثانية.. لكنك لا تصف الحقائق بأنها مزيفة وتحاول هدم التجربة الأمريكية لمجرد أنك غير راض. هذه ليست فطنة سياسية.. بل أنانية.. هذه ليست ديمقراطية هذا إنكار لحق التصويت”.

وفي سياق متصل، اتهم بايدن الجمهوريين بالتهرب من الحقيقة والمسؤولية، متسائلًا: “ألم تخجلوا؟”، مشددًا على أن “حماية حقوق الانتخاب في الولايات المتحدة تشكل أهم اختبار في زمننا”، وفق شبكة “فوربس

ترامب يعلق

من جانبه انتقد الرئيس السابق دونالد ترامب تصريحات بايدن شأن الانتخابات وحقوق التصويت، ملمحًا مرة أخرى إلى أن المنتصر في السباق على أعلى منصب جرى تحديده بشكل غير صحيح، بحسب موقع “أخبار أمريكا

وعلق ترامب قائلًا: “قال بايدن إن 150 شخصًا صوتوا في الانتخابات الرئاسية في عام 2020. احتيال! لنفترض أنه كان يقصد 150 مليون شخص، استنادًا إلى حقيقة أن لدي 75 مليونا بالزائد، اتضح أن لديه 75 مليونًا، أو هو أقل بـ 6 ملايين مما قالوا أنه حصل عليه. فما هي الحصيلة؟ خسروا 6 ملايين صوت؟”.

حقوق التصويت

يشار إلى أن خطاب بايدن يأتي في الوقت الذي بدأت فيه بعض المجالس التشريعية التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري في مناقشة قوانين الولايات الجديدة التي تقيد الوصول إلى الاقتراع، وبعد أن منع الجمهوريون في مجلس الشيوخ مشروع قانون التصويت والانتخابات الشامل الشهر الماضي.

ويواجه تشريع حقوق التصويت معركة متصاعدة في الكونجرس، حيث أعاق الجمهوريون في مجلس الشيوخ مناقشته، وفقا لشبكة “CNN

وفي هذا الصدد، شبّه بايدن مساعي تقويض حقوق التصويت بقوانين العهد الماضي، التي كانت تمنع السود والنساء من التصويت. وقال “إنهم يريدون تصعيب الأمر بشدة.. يأملون ألا يصوت الناس على الإطلاق.. لا بد أن نمرر (قانون من أجل الشعب). هذه حتمية وطنية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين