أخبارأخبار أميركا

بايدن يشبّه ترامب بوزير الدعاية النازية والأخير يكشف عن خطته البلاتينية

شبّه المرشح الديمقراطي “”، خصمة في الانتخابات الرئاسية، الرئيس “دونالد ”، بوزير الدعاية النازي الشهير “جوزيف ” خلال عهد “”.

قال بايدن خلال حديثه لشبكة “MSNBC”، إن ترامب حاول ترويج فكرة خاطئة عنه تفيد بأنه “اشتراكي”، واتهم ترامب بتكرار هذه الفكرة بهدف التأثير على الناخبين المترددين، وأضاف: “ترامب يشبه جوبلز نوعا ما، تردد كذبة لأطول فترة ممكنة، وتستمر في تكرارها وتكرارها إلى أن تصبح معلومة عامة”، بحسب ما نشره موقع “The Hill“.

وتابع بايدن: “أعتقد أن الشعب الأمريكي الآن يعرف من أنا، هم (الجمهوريون) يعرفون قلبي، يعرفون قصتي وقصة عائلتي، ترامب يستخدم الاشتراكية لتخويف وصرف انتباه سكان فلوريدا عن الوباء القاتل”.

يُذكر أن فلوريدا من الولايات المتأرجحة في ساحة السباق على البيت الأبيض، هي موطن لمجتمع كبير ومتنوع من أصل إسباني يتألف من أشخاص جاءوا إلى من الديكتاتوريات الاشتراكية أو الذين فعلت عائلاتهم ذلك منذ فترة طويلة.

وتابع بايدن: “أعتقد أن الناس يرون بوضوح الفرق بيني وبين دونالد ترامب، يقوم ترامب بإخلاء الاحتجاجات أمام البيت الأبيض التي كانت سلمية، فهذا الرجل فيدل كاسترو أكثر من كونه ونستون تشرشل”

ويأمل الحزب الجمهوري في التأثير على هذه الديموغرافية عبر تشويه رسائل الديموقراطيين التي تتجه نحو اليسار، كما كافح ترامب في البداية لتسمية بايدن، فتبدل ذهابًا وإيابًا بين وصف بايدن بأنه معتدل جدًا لمناشدة الديمقراطيين، وأن يكون ليبراليًا للغاية للفوز بالوسطيين، على الرغم من أنه تمسك مؤخرًا بالقول إن بايدن مدين بالفضل للجناح اليساري المتطرف من حزبه.

جديرٌ بالذكر؛ فإن “جوبلز” كان أحد أقرب المقربين للزعيم النازي “أدولف هتلر”، وكان وزير الدعاية في ألمانيا النازية، كما كان معروفًا بمهاراته في التحدث أمام الجمهور، وهو صاحب عبارة “لا تكف عن الكذب حتى يصدقك الناس”.

خطة ترامب البلاتينية
من جهته؛ فقد كشف الرئيس “دونالد ترامب” عن خطته لتمكين الأمريكيين من أصل أفريقي، حيث تتضمن تصنيف حركتين ضمن المجموعات الإرهابية، وإعلان اليوم الذي يرمز لانتهاء العبودية في البلاد، كعطلة وطنية.

وقال ترامب لدى مخاطبته مؤتمر التمكين الاقتصادي للسود، في أتلانتا: “على مدى عقود، كان السياسيون الديمقراطيون، مثل جو بايدن، يعتبرون الناخبين السود أمرًا مفروغًا منه. لقد قدموا لكم وعودًا كبيرة قبل كل انتخابات، وفي اللحظة التي وصلوا فيها إلى البيت الأبيض، تخلوا عنكم”.

وشنّ ترامب هجومًا حادًا على رموز الديمقراطيين، ولا سيما منافسه “جو بايدن”، وقال: “بايدن لا يعرف مجتمع السود كما أعرفه، وأمضى حياته في إيذاء الأمريكيين من أصول ‏إفريقية وإسبانية”‏.

كما شنّ هجومه على رئيسة مجلس النواب “” أيضا، حيث قال: “كنت ‏أعيش حياة هادئة وسعيدة قبل أن أضطر للتعامل مع نانسي المجنونة وجو النائم”.

وأطلق ترامب ما أسماه “” للتمكين الاقتصادي للسود، حيث اقترح ترامب زيادة رأس المال للشركات المملوكة للسود، بحوالي 500 مليار دولار، وهو ما من شأنه خلق 3 ملايين وظيفة جديدة لمجتمع السود، وإنشاء 50 ألف شركة جديدة.

كما تتضمن “الخطة البلاتينية” مبادرات لتعزيز مجتمعات السود، وجعلها أكثر ازدهارًا، من خلال زيادة ملكية المنازل، وتسهيل الحصول على القروض، وتحسين فرص اختيار المدارس.

ووصف ترامب حركة “” التي تتحالف معها حركة “انتيفا” في تنظيم الاحتجاجات على العنصرية وعنف الشرطة منذ شهور، بأنها “تحلق الضرر بمجتمعات ذوي البشرة السمراء”.

وتأتي تصريحات ووعود ترامب في الوقت الذي تحاول فيه حملته تعزيز الدعم بين الناخبين السود، قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية، وفي ظل إشارة بعض استطلاعات الرأي إلى أن 85% من الناخبين السود ينتمون للحزب الديمقراطي أو يميلون إلى التصويت له.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين