أخبارأخبار أميركا

بايدن يحضر قداسه الأول كرئيس وسيكرر ذلك بانتظام خلال فترته الرئاسية

حضر الرئيس ، أمس الأحد، القداس الأول له منذ توليه منصبه الجديد، حيث صلى في الكنيسة التي كان يتردد عليها عندما كان نائبًا للرئيس السابق ، بحسب ما نشرته “فوكس نيوز“.

واختار بايدن، وهو ثاني رئيس كاثوليكي في البلاد، الصلاة في كنيسة الثالوث المقدس الواقعة في حي جورج تاون بالعاصمة واشنطن، والتي تقع على بعد أميال قليلة من البيت الأبيض، وتعتبر هى الكنيسة ذاتها التي كان يصلي فيها الرئيس الكاثوليكي الآخر .

ودخل بايدن من المدخل الأمامي للكنيسة، حيث كانت لافتة “Black Lives Matter” أو حياة السود مهمة، معلقة على جانب الباب، وعلى الجانب الآخر لافتة تحمل اقتباسًا من البابا فرانسيس: “لا يمكننا أن نتسامح أو نغض الطرف عن العنصرية والإقصاء بأي شكل”.

ورافق بايدن إلى الكنيسة ابنه هانتر، واثنان من أحفاده، فينيجان ومايسي، وفي حوار قصير مع المراسلين، قال الرئيس الجديد إن “القداس كان جميلًا”، من جانبها، أشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، إلى أنها “تتوقع استمرار بايدن في حضور القداسات بانتظام خلال فترة رئاسته”.

وكانت جزءًا لا يتجزأ من حياة بايدن، الذي كان منتظمًا في القداس منذ الطفولة ودرس في المدارس الكاثوليكية، وتزوج من زوجته الراحلة الأولى، نيليا، في كنيسة كاثوليكية، وألّف خطابه السياسي باقتباسات من الكتاب المقدس وترانيم كاثوليكية وإشارات إلى الراهبات والكهنة الذين تعلم منهم في المدرسة.

وعلى الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان سيتبنى رعية دائمة في واشنطن خلال فترة ولايته، فإن الذهاب إلى الكنيسة في بايدن سيوفر نافذة على كيفية انسجام جانبه الروحي مع سياسته.

يُذكر أن موكب بايدن توقف لفترة وجيزة في طريق العودة إلى البيت الأبيض، عند مطعم يُدعى “Call Your Mother”، وهو مطعم شهير بالقرب من الكنيسة، حيث بقي الرئيس في سيارته الرئاسية، بينما أخذ ابنه وجبة الطعام من المطعم.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين