أخبارأخبار أميركا

بايدن يتقدم على ترامب بـ9 نقاط في أخر استطلاع للرأي

قبل ساعات قليلة من انطلاق أعمال المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي، والذي سيتم فيه الإعلان رسميصا عن ترشيح “جو بايدن” كمرشح للرئاسة عن الحزب، أظهر استطلاع جديد للرأي أن “بايدن” يتقدم على الرئيس “دونالد ترامب” بفارق 9 نقاط.

الاستطلاع الذي أجرته شبكة “إن بي سي نيوز” وصحيفة “وول ستريت جورنال”، أمس الأحد، خَلُصَ إلى أن 51% من الناخبين الذين شملهم الاستطلاع سيصوتون لصالح “بايدن”، فيما قال 41% إنهم سيصوتون لصالح “ترامب”.

يُذكر أن “بايدن” كان متقدمًا بفارق 11 نقطة في نفس الاستطلاع الذي أُجرِي الشهر الماضي، فيما تمّ إجراء الاستطلاع الأخير بعد إعلان “بايدن” عن اختياره للسيناتور “كامالا هاريس”، كمرشحة لمنصب نائب الرئيس.

ظهور مكثف لـ”ترامب”
في سياق آخر؛ فإن الرئيس ترامب بدأ في تكثيف تنقلاته وإطلالاته الإعلامية، ساعيًا لخطف الأضواء من الديمقراطيين، وفيما يُقام المؤتمر الوطني الديمقراطي في يومه الأول بميلووكي في ولاية ويسكونسن، اختار ترامب التوجه إلى نفس الولاية، وتحديدًا في أوشكوش التي تبعد أقل من 130 كلم إلى الشمال.

ويحرص ترامب خلال هذه الفترة على البقاء في الأضواء على الدوام، محاولًا خطف الأنظار من الديموقراطيين وتصويبها نحوه، فقبل بضع ساعات من الخطاب الذي يلقيه بايدن، يوم الخميس، لإعلان قبوله رسميًا ترشيح الحزب الديمقراطي له، سيلقي ترامب خطابًا من ضاحية سكرانتون، المدينة الصناعية السابقة في بنسلفانيا، مسقط رأس بايدن.

كما سيزور ترامب هذا الأسبوع أيضا ولايتي مينيسوتا وأريزونا، محاولًا إعطاء مزيد من الزخم إلى حملته، مواصلًا في نفس الوقت هجومه على الإعلام، حيث قال ترامب في تصريحات لشبكة “فوكس نيوز”: “معارضيّ الأساسيون ليسوا بايدن أو الديمقراطيين، بل الإعلام الفاسد”، مكررًا أن العائلة الديموقراطية لن تتمكن من توحيد صفوفها.

فيما يخص حملة بايدن؛ فإن إعلان اختيار السيناتور “كامالا هاريس” مرشحة لمنصب نائب الرئيس، قد أعطى حملته هو الأخر زخمًا كبيرًا بعد أن كانت حتى ذلك الحين خافتة إلى حد كبير.

وسيتعاقب كبار الديمقراطيين وفي طليعتهم باراك وميشيل أوباما على منبر المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي، الذي يعقد عبر الفيديو في ظل تفشي وباء كورونا المستجد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين