أخبارأخبار أميركا

بينس يطلق مبادرة لحماية أجندة ترامب وبايدن يبحث استكمال جداره الحدودي

كشف وزير الأمن الداخلي، أليخاندرو مايوركاس، أن الرئيس جو بايدن يبحث مسألة استئناف بناء الجدار على الحدود الجنوبية مع المكسيك، والذي شرعت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في بنائه.

وبحسب ما نشره موقع “Business Insider“؛ فقد أضاف مايوركاس في تصريح أمام موظفي دائرة الهجرة والجمارك (ICE) خلال اجتماع الأسبوع الماضي، أن عملية البناء قد تستأنف بهدف سد الفجوات في الجدار الحالي بين المكسيك والولايات المتحدة.

وأوضح مايوركاس أن الرئيس بايدن ألغى عملية البناء بهدف ترك مساحة لاتخاذ القرارات بشأن سد الثغرات الموجودة حاليًا في الجدار، مضيفا: “الرئيس أبلغنا بشكل واضح بأن قراره يتمثل في إنهاء حالة الطوارئ التي أدت إلى تخصيص أموال وزارة الدفاع لبناء هذا الجدار”.

وأشار مايوركاس إلى أن قرار بايدن “لا يزال يترك مجالًا أمامنا لاتخاذ القرارات حول إعادة تأهيل بعض النقاط في الجدار والانتهاء من ذلك”، موضحًا أن العمل سيشمل سد الثغرات وإضافة عدة بوابات.

مبادرة جديدة
في سياق آخر؛ فقد أطلق نائب الرئيس السابق، مايك بينس، مبادرة جديدة لمواجهة سياسات الرئيس بايدن والكونجرس الخاضع لسيطرة الديمقراطيين حاليا، مؤكدًا أنه سيستخدم مؤسسة محاماة تحمل اسم “من أجل تقديم الحرية الأمريكية” لتحقيق هذا الهدف.

وأضاف بينس أنه سيتم العمل من خلال المؤسسة الجديدة “بغية تطوير الإنجازات التي أحرزتها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، من خلال تقديم القيم المحافظة التقليدية وسياسات الإدارة السابقة”، وفقًا لما نشرته “فوكس نيوز“.

وتابع: “لن يقف المحافظون مكتوفي الأيدي فيما يحاول اليمين المتطرف، والإدارة الجديدة من خلال سياساتهم التدميرية، تهديد موقف أمريكا كأعظم دولة في العالم”.

المبادرة الجديدة التي أطلقها بينس ستعمل على عدة مسائل؛ في مقدمتها الدفاع عن الحرية الدينية، وتقديم صفقات تجارية مماثلة لتلك المبرمة بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، وإكمال مشروع بناء الجدار الحدودي مع المكسيك، بالإضافة إلى الدفاع عن رجال الشرطة.

من جهته؛ فقد رحب ترامب بهذه المبادرة الجديدة، معربًا عن دعمه لها في بيان مقتضب، حيث تأتي هذه الخطوة بهدف توحيد القيم المحافظة التقليدية مع أجندة برنامج ترامب “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”.

وفي سبيل العودة تدريجيًا إلى الأنشطة السياسية؛ أقدم بينس على هذه الخطوة، وسط توقعات بإلقائه أول خطاب له أمام الجمهور منذ تولي بايدن مقاليد الحكم، في كارولينا الجنوبية، أواخر أبريل الجاري.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين