أخبارأخبار أميركا

بايدن وهاريس يتعهدان بإعادة بناء أمريكا وإصلاح فوضى ترامب

عقد المرشح الديمقراطي جو بايدن مؤتمرًا انتخابيًا مساء الأربعاء في ويلمنجتون بولاية ديلاوير، ظهر فيه لأول مرة بصحبة السناتور كامالا هاريس بعد إعلانه اختيارها نائبة له.

ولم تكن فعالية المؤتمر مفتوحةً للجمهور، حيث حرص بايدن على اتباع إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، وظهر مع نائبته على خشبة المسرح وهما يرتديان الكمامات، ويتحدثان إلى مجموعة من الصحافيين الملتزمين بالتباعد الاجتماعي.

وحظي المؤتمر باهتمام كبير، وتركزت الأضواء على نائبة بايدن الاستثنائية، كامالا هاريس، التي تجمع بين الكثير من المميزات الداعمة لحملة بايدن، بوصفها أول امرأة سوداء، وأيضًا أول أمريكية من أصل آسيوي تترشح لهذا المنصب، كما أنها ابنة اثنين من المهاجرين، وهو ما يعني أن اختيار بايدن لها سيساعده على كسب أصوات النساء والسود والمهاجرين.

وجاء هذا المؤتمر بعد يوم واحد من إعلان بايدن اختيار هاريس نائبة له، وفي كلمتهما خلال المؤتمر تطرق بايدن ونائبته لذكريات صلاتهما الأسرية، واستعرضا جدول أعمالهما في البيت الأبيض.

ووفقًا لـ”رويترز” قال بايدن وهو يقدم هاريس، التي جلست خلفه على المنصة أثناء إدلائه بكلمته، إنه اتخذ ”الاختيار الصحيح“ بضمها لحملته. وقال: ”ليس لدي شك في أنني اخترت الشخص المناسب للانضمام إليّ كنائب للرئيس القادم للولايات المتحدة، ألا وهي السناتور كامالا هاريس“.

وتابع قائلًا: ”إنها مستعدة للنهوض بهذه الوظيفة من اليوم الأول. ونحن مستعدان للبدء في إعادة بناء هذه الأمة، مشيرًا إلى أنه سيصلح مع هاريس “الفوضى التي أحدثها ترامب، ونائبه بنس، داخل البلاد وخارجها”.

هجوم على ترامب

وتبادل بايدن ونائبته هاريس الهجوم على الرئيس دونالد ترامب، الذي وصفاه بـ”المتذمّر” وبأنه زعيم غير مؤهل، ترك الولايات المتحدة “في حالة يرثى لها”.

وقال بايدن إن “هذه لحظة خطيرة لأمتنا”، مشيرًا إلى أن “الاختيار الذي سنتخذه في نوفمبر المقبل سيقرر مستقبل أمريكا لفترة طويلة جداً جدا”. وفقًا لموقع “بي بي سي“.

وتابع: “ترامب بدأ بالفعل هجماته، واصفاً كامالا بالمقرفة، ومتذمراً من أنها لئيمة تجاه من عيّنوها، وفقاً لما قاله”. وأضاف: “ذلك ليس مفاجئاً لأن التذمر هو أفضل ما يفعله دونالد ترامب، يفعله أفضل من أي رئيس في التاريخ الأمريكي”.

وتابع: “هل تفاجأ أحدكم من أن دونالد ترامب لديه مشكلة مع امرأة قوية، أو أي امرأة قوية في جميع المجالات”؟، كما هاجم بايدن طريقة تعامل ترامب مع وباء كورونا وتغير المناخ ومعدل البطالة وسياساته العنصرية التي تدعو إلى الانقسام.

من جانبها أكدت هاريس أنها “مستعدة للذهاب إلى العمل”، وأعربت عن سعادتها و”افتخارها” بهذا الاختيار، وشكرت بايدن على ثقته بها. وقالت إن “أمريكا في حاجة ماسّة إلى قيادة”.

وقالت: “هذه لحظة ذات عواقب حقيقية لأمريكا. كل ما نهتم به، اقتصادنا وصحتنا وأطفالنا ونوع البلد الذي نعيش فيه، كل شيء على المحك”. وأضافت: “أمريكا تصرخ من أجل القيادة، ومع ذلك لدينا رئيس يهتم بنفسه أكثر من الأشخاص الذين انتخبوه”.

وتابعت: “لقد ورث (ترامب) أطول توسع اقتصادي في التاريخ من باراك أوباما وجو بايدن، وبعد ذلك، مثل كل شيء آخر ورثه، هوى به إلى الحضيض مباشرة”، وفقًا لـ”بي بي سي“.

وأضافت: “هذا ما يحدث عندما ننتخب رجلاً لا يرقى إلى مستوى الوظيفة – ينتهي الأمر ببلدنا في حالة يرثى لها، وكذلك بسمعتنا حول العالم”.

وانتقدت هاريس أداء ترامب في إدارة أزمة جائحة كورونا، قائلة إنه عرّض الأمريكيين للخطر، متهمة إياه بعدم أخذ الجائحة بجدية وإغراق الولايات المتحدة في أزمة اقتصادية في وقت تجابه فيه مظالم عرقية واجتماعية، وفقًا لـ”رويترز“. مشيرة إلى أن ترامب “يجعل من كل تحد نواجهه أكثر صعوبة في الحل“.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين