أخبارأخبار أميركا

بايدن وزوجته يزوران مستشفى يعالج فيه جنود أصيبوا في تفجير مطار طابول

قام الرئيس جو بايدن والسيدة الأولى جيل بايدن برحلة غير مجدولة سابقًا إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني، مساء أمس الخميس، لزيارة بعض الجنود الجرحى الموجودين بالمركز.

بحسب موقع “The Hill“؛ فإن 15 جنديًا من مشاة البحرية الذين أصيبوا في التفجير الانتحاري في مطار كابول في أفغانستان خلال الأسبوع الماضي، يتلقون العلاج في مركز والتر ريد، ولم يحدد البيت الأبيض الجنود الذين التقى بهم بايدن.

قال البيت الأبيض إنه بعد وصول موكب الرئيس إلى المستشفى الواقع خارج واشنطن العاصمة، “الليلة، يقوم الرئيس والسيدة الأولى بزيارة المحاربين الجرحى في مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني”.

لم تكن الرحلة في الجدول الخاص بالبيت الأبيض، واستغرقت الزيارة قرابة ساعتين، ولم تكن متاحة لحضور الصحفيين، يُذكر أن بايدن قام بأول زيارة له إلى والتر ريد كرئيس في نهاية يناير، بعد أيام من تنصيبه، ولدى بايدن ذكرى شخصية بهذا المركز الطبي لأنه المكان الذي خضع فيه ابنه الراحل، بو، للعلاج من سرطان الدماغ قبل وفاته في عام 2015.

ويوم الأحد الماضي، كان بايدن في استقبال جثث 13 جنديًا في قاعدة دوفر الجوية حيث عادت الجثث، بعدما قُتِلَ الجنود في الانفجار في كابول إلى الولايات المتحدة، كما التقى بايدن على انفراد مع بعض عائلات العسكريين الذين قتلوا في الهجوم الذي نفذه فرع من تنظيم داعش في أفغانستان.

انتهت المهمة العسكرية الأمريكية في أفغانستان رسميًا مساء الاثنين، بعد أن غادرت القوات الأخيرة البلاد، لتختتم أطول حرب أمريكية، وقال بايدن في تصريحات يوم الثلاثاء دافع خلالها عن قراره الانسحاب من أفغانستان: “قام رجال ونساء جيش الولايات المتحدة وأعضاء السلك الدبلوماسي والمخابرات بعملهم بشكل جيد، وخاطروا بحياتهم ليس من أجل مكاسب مهنية، ولكن لخدمة الآخرين، لم يكونوا في مهمة حرب ولكن في مهمة رحمة”.

وأضاف بايدن: “كنت في قاعدة دوفر الجوية للتو من أجل حضور مراسم استقبال جثثهم، نحن مدينون لهم ولأسرهم بامتنان كبير لا يمكننا سداده أبدًا، ولكن لا ينبغي لنا أبدًا أن ننسى ما قاموا به”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين