أخبارأخبار أميركا

بايدن: خسائر أمريكا نتيجة الكوارث الطبيعية تقدر بـ 100 مليار دولار

أكد الرئيس جو بايدن أن الظواهر الجوية الشديدة ستكلف الولايات المتحدة أكثر من 100 مليار دولار هذا العام، لتتجاوز بذلك تكلفة العام الماضي البالغة 99 مليار دولار.

ويأتي هذا التصريح خلال جولة قام بها بايدن في المختبر الوطني للطاقة المتجددة في جولدن بولاية كولورادو، وفق بيان تم نشره على موقع البيت الأبيض “white.house“.

ويندرج التصريح أيضًا ضمن برنامجه المقترح لتحديث البنية التحتية وجهود الإدارة الأخرى لمكافحة تغير المناخ وزيادة الاستعداد لكوارث مماثلة في المستقبل، وقال بايدن: “الكوارث الطبيعية كلفت أمريكا 99 مليار دولار العام الماضي، في هذا العام سيتم تحطيم هذا الرقم القياسي، الذي سيبلغ أكثر من 100 مليار دولار”.

وتابع: “علينا القيام بالاستثمارات التي ستبطئ مساهمتنا في تغير المناخ، اليوم، وليس غدًا”، مضيفًا أن أحداث التقلبات الجوية الأخيرة “ستأتي بمزيد من الضراوة”. وأردف: “حتى لو لم يكن ذلك في حديقتك الخلفية، فإنك ستشعر بالآثار”.

وخلال الجولة، فحص بايدن شفرة طاحونة على الأرض خارج المختبر، إضافة إلى فحص بطارية شمسية عملاقة، قائلاً إن مثل هذه البطاريات ستكون مهمة في ضمان حصول أصحاب المنازل على 7 أيام من الطاقة الاحتياطية.

ووفقًا لموقع “voanews“، لفت بايدن إلى أن كل دولار يتم استثماره في محطة للطاقة المتجددة ينقذ 6 دولارات في البنية التحتية، لأنه إذا ظهرت كوارث في المستقبل فإن الاستثمارات تهدر في البنية التحتية، على حد تعبيره.

وشدد بايدن على أن الاستثمار في الطاقة الخضراء يؤدي إلى خلق وظائف تدرّ إيرادات جيدة على الأمريكيين، مضيفًا أن هناك اتفاقًا بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن خطط الاستثمار في الطاقة المتجددة، مما سيؤدي إلى خلق آلاف الوظائف، مؤكداً أنه يتم التفاوض الآن حول خطة “إعادة البناء بشكل أفضل”، وستشمل تخفيض الضرائب بنسبة 30٪ على كل ما يتعلق بالطاقة الشمسية.

وتابع أن السنوات المقبلة سوف يتم العمل فيها على توفير الطاقة من خلال الاعتماد على “المركبات الكهربائية”، بهدف تحويل نصف السيارات في الشوارع الأمريكية إلى سيارات كهربائية بحلول عام 2030.

وأتاحت الفرصة لبايدن لمواصلة ربط الحاجة إلى تمرير حزمة إنفاقه بالتهديد العاجل الذي يشكله تغير المناخ، حيث تحدث عن “المزيد من الوظائف للاقتصاد”، وفقًا لموقع ” كولورادو صان“.

ويأمل بايدن في الاستفادة من مخاوف الناخبين بشأن المناخ للحصول على دعم شعبي لخطة إنفاق بقيمة 3.5 تريليون دولار يتم التفاوض عليها في الكونجرس، وإلى جانب ذلك، وقف بايدن خلال زيارته إلى ولاية كولورادو، على أوضاع الجفاف وحرائق الغابات المستعرة في غرب البلاد.

وبحسب موقع “كاليفورنيا نيوز تايمز“، قال الرئيس: “أمس شاهدت شخصيًا العواقب المدمرة لحرائق الغابات كالدور في كاليفورنيا، وخلال الأسبوعين الماضيين، سافرت كذلك إلى لويزيانا ونيويورك ونيوجيرسي، للنظر في الأضرار الناجمة عن إعصار إيدا”.

وأضاف: “الكوارث الطبيعية التي نشهدها ستحدث بوتيرة أقوى وستزداد أكثر، فمنذ بداية العام اندلع في مختلف أنحاء البلاد 44000 حريق غابات، مما أدى إلى احتراق 5.6 مليون فدان (أكثر من 2.2 مليون هكتار)، وأدى ذلك إلى خسائر بمليارات الدولارات وتسبب بإجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص”.

وأشار بايدن، إلى أن السببفي كل ذلك هي تغيرات المناخ. وقال: “ومن المذنب في حدوث تغيرات المناخ؟، طبعا نشاط البشر. يجب أن نستثمر لكي نصبح أكثر قدرة على مواجهة آثار تغير المناخ”.

يشار إلى أن تحذيرات الرئيس بايدن تأتي في وقت بدأت العاصفة الاستوائية نيكولاس في ضرب سواحل الولايات المطلة على خليج المكسيك.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين