أخبارأخبار أميركا

بايدن: تبرئة ترامب تثبت هشاشة الديمقراطية في بلادنا

أكد الرئيس جو بايدن أنّ تبرئة الرئيس السابق دونالد ترامب من تهمة “التحريض على التمرّد”، فيما يتعلق بأعمال العنف التي شهدها مقرّ الكابيتول في 6 يناير الماضي، تثبت أنّ “الديمقراطيّة هشّة”.

ونقلًا عن بيان نشره موقع “البيت الأبيض” مساء أمس السبت، أكد بايدن أن 57 عضوًا في مجلس الشيوخ، بمن فيهم 7 أعضاء جمهوريين، صوتوا لإدانة ترامب بتهمة “التحريض على التمرد المميت على ديمقراطيتنا”.

وقال بايدن: “هذا الفصل الحزين من تاريخنا يذكرنا بأن الديمقراطية هشة، وأنه يجب دائمًا الدفاع عنها، وعلينا أن نكون على يقظة”، مشددًا على أن “العنف والتطرف ليس لهما مكان في البلاد” وأن “على كل منا واجب ومسؤولية وخاصة كقادة الدفاع عن الحقيقة ودحر الأكاذيب من أجل إنهاء هذه الحرب غير المتحضرة.. هذه هي مهمتنا المقبلة” على حد قوله.

وتابع بايدن أنه حتى أولئك الذين عارضوا الإدانة مثل زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، يعتقدون أن ترامب مسؤول عمليا وأخلاقيا عن إثارة العنف الذي اندلع في مبنى الكونجرس.

في المقابل رحب ترامب بتبرئته، قائلا إن “حركته” قد بدأت للتو، وبحسب موقع “forbes” قال مخاطبًا مؤيديه إن “حركتنا التاريخية والوطنية والرائعة لجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، قد بدأت للتو”.

وكان مجلس الشيوخ قد برأ ترامب، لعدم توافر أصوات كافية لإدانته. وفي ثاني محاكمة تاريخية لترامب، صوت 57  عضوًا لصالح الإدانة، مقابل 43، مع انضمام سبعة جمهوريين إلى الديمقراطيين.

فيما يحتاج أعضاء مجلس الشيوخ إلى أغلبية الثلثين، للإدانة. وبهذه التبرئة يمكن لترامب أن يترشح لفترة رئاسية ثانية، عام 2024، بحسب “nytimes“.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين