أخبارأخبار أميركا

بايدن:‌ ‌وفيات‌ ‌كورونا‌ ‌تخطت‌ ‌قتلى‌ ‌3 حروب و‌11‌ ‌سبتمبر

قال الرئيس جو بايدن إن عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة تجاوز عدد قتلى الحربين العالميتين الأولى والثانية، وحرب فيتنام، وأحداث 11 سبتمبر، كاشفًا أن إدارته تسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدف تقديم 100 مليون جرعة من اللقاحات، ولكن خلال 60 يوما بدلًا من 100 يوم.

وفي خطابه المتلفز بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإغلاق البلاد بسبب جائحة كورونا، أكد بايدن على أنه يريد أن يحصل كل البالغين الأمريكيين، أيًا كان عمرهم، على اللقاحات المضادة لكورونا وذلك بحلول الأول من مايو المقبل، وفقًا لما نشره موقع قناة WWNY التابعة لشبكة CBS.

وأشار بايدن، خلال حديثه في الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض، إلى أنه “سيتم نشر العيادات المتحركة لتطعيم جميع الأمريكيين، فضلًا عن العمل على إنشاء موقع على الإنترنت لتحديد مراكز التطعيم وحجز مواعيد لتلقي اللقاحات”، وأوضح في هذا الشأن قائلًا: “دعني أكون واضحًا، هذا لا يعني أن الجميع سيحصلون على هذه اللقاح على الفور، ولكن هذا يعني أنك ستتمكن من الوقوف في الصف بدءًا من الأول من مايو”.

ورجح الرئيس إمكانية أن يجتمع الأمريكيون ضمن مجموعات صغيرة للاحتفال بالعيد الوطني في 4 يوليو المقبل، لكن بشرط النجاح في هزيمة كورونا، معلنًا عن توسيع الجهود الأخرى لتسريع التطعيم، بما في ذلك نشر 4000 جندي إضافي في الخدمة الفعلية لدعم جهود التطعيم والسماح لمزيد من الناس.

كما أعلن أنه قام بتوجيه المزيد من الجرعات نحو حوالي 950 مركزًا صحيًا مجتمعيًا وما يصل إلى 20000 صيدلية للبيع بالتجزئة، لتسهيل حصول الناس على التطعيم بالقرب من منازلهم.

كلمة محورية
كانت تصريحات بايدن المسائية محورية في أسبوع محوري للرئيس وهو يتصدى للتحدي الصعب لولايته، والمتمثل في رعاية الأمة من خلال الصحة العامة والعواصف الاقتصادية التي أحدثها الفيروس، وفقًا لما نشرته “أسيوشيتد برس“.

وقال بايدن: “نحن ملزمون بخسارة وآلام الأيام التي مرت، ونحن أيضًا مرتبطون معًا بالأمل والإمكانيات في الأيام التي أمامنا”، لكنه حذر أيضًا من أن هذا كان “هدفًا وأن تحقيقه يعتمد على تعاون الناس في اتباع إرشادات الصحة العامة، وإقبالهم للحصول على التطعيم في أقرب وقت ممكن، فذلك وحده يمكن أن يضع حدًا للوباء الذي أودى بحياة أكثر من 530 ألف أمريكي وعطل حياة عدد لا يحصى من الأشخاص”.

وأضاف بايدن: “إن معركتنا ضد فيروس كورونا لم تنته بعد”، لافتًا إلى أن الجائحة قوبلت العام الماضي بالصمت والتجاهل، مما أدى إلى تفشي الفيروس أكثر وتزايد أعداد الوفيات، كما لفت إلى أن خطة التحفيز الاقتصادي التي أطلقها ستساعد الطبقة الوسطى، حيث جاء الخطاب الأخير بعد ساعات فقط من توقيع بايدن قانونًا على حزمة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار.

إرشادات جديدة
كانت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، قد أصدرت، الاثنين الماضي، إرشادات أولية حول كيفية استئناف الأشخاص الذين تم تلقيحهم لبعض الأنشطة العادية، في حين وافق الكونجرس على خطة الإنقاذ التي وضعها الرئيس بقيمة 1.9 تريليون دولار.

قبل عام واحد تقريبًا، خاطب الرئيس دونالد ترامب الأمة بمناسبة إعلان منظمة الصحة العالمية عن جائحة عالمية، معلنًا قيود السفر ودعا الأمريكيين إلى ممارسة إجراءات النظافة بشكل متقن، لكنه لم يبد سوى القليل من القلق بشأن الكارثة القادمة، وقد تم الكشف لاحقًا عن اعتراف ترامب بأنه تعمد التقليل من أهمية تهديد الفيروس.

انتقد بايدن ضمنيًا سلفه، وافتتح كلمته الأخيرة بالإشارة إلى “الإنكار لأيام وأسابيع ثم شهور مما أدى إلى المزيد من الوفيات، والمزيد من العدوى، والمزيد من التوتر، والمزيد من الوحدة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين