أخبارأخبار أميركا

تعرف على أماكن توزيع 68 ألف جندي أمريكي في الشرق الأوسط

أرسل الجيش الأمريكي، مجموعة جديدة من كتيبة المشاة المظليين، إلى الشرق الأوسط، وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، إثر مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

وشهدت منطقة الشرق الأوسط تصاعدًا غير مسبوق في التوترات مع إيران، مع توعُّد الأخيرة بمهاجمة مواقع القوات الأمريكية في المنطقة، انتقامًا لمقتل سليماني، ما وضع القواعد والموانئ وغيرها من المنشآت التابعة للقوات الأمريكية عند أقصى درجات الاستعداد.

وبدأت التوترات الأخيرة مع تنفيذ الولايات المتحدة ضربات جوية استهدفت مواقع كتائب مسلحة موالية لإيران في العراق وسوريا، أفضت إلى مقتل وإصابة العشرات، لترد الكتائب الإيرانية في العراق بتظاهرات حاشدة استمرت عدة أيام، واقتحمت السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد.

وتنشر الولايات المتحدة عشرات الآلاف من جنودها في قواعد عسكرية، وعلى متن سفن بالمنطقة، بجانب اتفاقات مع عدد من دول المنطقة تسمح بنقل القوات عبر المطارات والموانئ.

وعن أهم المواقع التي تتمركز فيها القوات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، تأتي العراق في المقدمة حيث هناك ما يقرب من 6 آلاف جندي متمركزين غالبًا في المنطقة الخضراء وقاعدة الأسد الجوية وقاعدة بلد الجوية.

أما في سوريا، فلم يتبق سوى نحو 800 جندي أمريكي من ألفي جندي تقريبًا، بعد قرار الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية هناك. ولا تعلن الولايات المتحدة بالتفصيل أماكن قواتها في سوريا.

وحذرت مجموعة الأزمات الدولية في بروكسل، من أن الحامية الأمريكية في تنف على الحدود السورية الأردنية، نقطة محتملة للانتقام الإيراني؛ نظرًا إلى انتشار ميليشيا تابعة لطهران هناك.

أما أفغانستان فتضم العدد الأكبر من القوات الأمريكية بواقع 14 ألف جندي يتمركزون في مواقع مختلفة قد تصبح جميعها أهدافًا محتملة لإيران.

وتستضيف الكويت من جانبها 13 ألف جندي أمريكي في قواعد عدة، بموجب اتفاق تعاون للدفاع المشترك وقعه البلدان في 1991 إبان حرب الخليج.

والأردن كذلك تستضيف قرابة ثلاثة آلاف من القوات الأمريكية، يتمركزون غالبًا في قاعدة موفق السلطي الجوية، التي كانت منصة إطلاق رئيسية في الحرب ضد تنظيم «داعش».

وهناك نحو 2500 جندي أمريكي منتشرين بقاعدة أنجرليك التركية، ومواقع أخرى؛ حيث تنتشر القوات التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

والبحرين من جانبها تستضيف قاعدة بحرية أمريكية بها سبعة آلاف جندي. وكانت البحرين من أشد داعمي استراتيجية الولايات المتحدة ضد إيران.

وهناك ما يقرب من 600 جندي أمريكي في عمان التي سبق أن وقعت اتفاقًا مع الولايات المتحدة يسمح للطائرات المقاتلة الأمريكية باستخدام مطاراتها وموانئها.

أما قطر فتستضيف القاعدة الأمريكية الأكبر في الشرق الأوسط، وهي قاعدة عديد العسكرية التي تضم 13 ألف جندي أمريكي. وكانت قطر أعلنت في أكتوبر 2018 خطة بتكلفة 1.8 مليار دولار لتجديد القاعدة العسكرية.

وفي المملكة العربية السعودية، يوجد نحو ثلاثة آلاف جندي أيضًا، بعد أن أعلنت واشنطن في أكتوبر الماضي إرسال قواتها هناك، مع تصاعد التوترات مع إيران.

الإمارات أيضًا تستضيف بدورها خمسة آلاف جندي أمريكي، وهي من أهم حلفاء الولايات المتحدة الاستراتيجيين في المنطقة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين