أخبارتغطيات خاصةكلنا عباد الله

باحث أمريكي: الإسلام أقرّ الحجر الصحي المنزلي قبل 1400 عام

فيما يسارع العالم الزمن لتجنب انتشار فيروس ، وانتشار العديد من الدعوات كي يبقى الناس في منازلهم وعدم الخروج إلا للأمور الضرورية، أعاد باحث في جامعة “” الأمريكية، أصل الحجر الصحي إلى رسول ، محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وسلم)، قبل 1400 عام.

ففي مقاله المنشور بمجلة نيوزويك، يقول “”، الباحث والأستاذ بقسم علم الاجتماع في جامعة رايس، إن أول من اقترح الجيدة والحجر الصحي خلال فترات الأوبئة كان النبي “محمد” قبل 1400 عام.

وأضاف “كونسيدين”، المتخصص في الشؤون الإسلامية أيضا وله عدة كتب عنها، إن الرسول ترك العديد من النصائح لمنع تطور الأوبئة ومكافحتها، مثل “-19″، على الرغم من أنه لم يكن حينها هناك مجالًا للدراسة الطبية، خاصةً الأمراض الفتاكة.

ويستشهد الباحث الأمريكي في مقاله، بما قاله الرسول فيما يتعلق بتفشي الأوبئة وانتشار الأمراض: “إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه”، فضلًا عن توصيته بإبعاد المصابين بالأمراض المعدية عن الأصحاء.

ويوضح الكاتب خلال مقاله أن النبي “محمد” شجّعَ البشر بشدة على الالتزام بممارسات النظافة الصحية التي من شأنها حمايتهم من العدوى، مستشهدًا بقوله: “النظافة من الإيمان”، وأيضًا قوله: “إذا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ، فَلَا يَغْمِسْ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلَاثًا، فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ”.

كما استشهد بقوله أيضا: “بركة الطعام قبله، والوضوء بعد”، في إشارة إلى غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعده.

كما أشار “كونسيدين” إلى النصيحة التي قدمها النبي “محمد” حال أصيب أحد بالمرض، إذ أوصى الناس بطلب الرعاية الطبية والعلاج، قائلًا: “نَعَمْ يا عبادَ اللهِ تَدَاوَوْا، فإنَّ اللهَ عَزَّ وجَلَّ لم يضَعْ داءً إلا وَضَعَ لَهُ شِفاءً غيرَ داءٍ واحدٍ”، أوضحه بأنه “الهِرَمُ‏”.

ويقول “كونسيدين” إن الأمر الأكثر أهمية هو أن رسول الإسلام كان يعي الموازنة بين الإيمان بالقدر والأخذ بالأسباب، مشيرًا إلى أنه خلال الأسابيع الأخيرة اتجه بعض الناس للقول إن الصلاة يمكنها حمايتك من الإصابة بفيروس كورونا أكثر من الالتزام بالقواعد الأساسية للتباعد الاجتماعي والحجر الصحي.

واختتم “كونسيدين” مقاله قائلًا: “إن الرسول محمد شجع الناس على طلب التوجيه في الدين، لكنه أمل في اتباع التدابير الوقائية من أجل الاستقرار والسلامة والصحة للجميع”.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: