أخبارأخبار العالم العربي

انفجار بيروت- 100 قتيل و4000 مصاب و300 ألف مشرد و5 مليارات دولار خسائر

عندما غابت شمس الأمس على العاصمة اللبنانية بيروت، لم يكن أهلها يتوقعون أنهم مع قدوم أول ضوء لشمس اليوم التالي، سيفتحون أعينهم على كل هذه المشاهد من الدمار والخراب، التي خلفها انفجار مرفأ بيروت، والذي دمر نحو نصف المدينة على الأقل.

ومنذ الصباح وأهل بيروت يجولون في شوارعها يحصون خسائر الأرواح والممتلكات التي تسبب فيها الانفجار الرهيب، والذي لم يشهدوا له مثيلًا من قبل.

الإحصاءات المبدئية حتى الآن تشير إلى مقتل أكثر من 100 شخص، ووجود أكثر من 4000 جريح، وهي أرقام مرشحة للزيادة كلما مرت ساعات النهار، خاصة وأن هناك مصابون حالتهم خطرة.

وقال مسؤولون إنه من المتوقع ارتفاع عدد الضحايا، حيث ألقت قوة الانفجار بعض الضحايا في البحر، فيما لا يزال رجال الإنقاذ يحاولون انتشال الجثث، وفقًا لـ”رويترز“.

والكثير من القتلى كانوا موظفين في الميناء والجمارك، أو أشخاصًا يعملون في المنطقة، أو يمرون عبرها بسياراتهم خلال وقت الذروة.

وقال رئيس الصليب الأحمر اللبناني، جورج كيتاني، لوسائل إعلام محلية: “ما نشهده هو كارثة ضخمة. هناك ضحايا ومصابون في كل مكان”.

وأضاف: “أكثر من 100 شخص فقدوا حياتهم. ومازالت فرقنا تواصل عمليات البحث والإنقاذ في المناطق المحيطة”.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد أعلن وزير الصحة اللبناني حمد حسن، اليوم الأربعاء، أن البلاغات عن مئات المفقودين تُنذر بارتفاع أعداد ضحايا الانفجار.

وقال إن هناك بلاغات عن فقدان مئات الأشخاص من قبل أسرهم بعد الانفجار، مشيرًا إلى أن ذلك يثير المخاوف من أن عدد القتلى قد يتجاوز بكثير العدد المعلن حتى الآن.

خسائر مادية

أما عن الخسائر المادية فقد أكد محافظ بيروت مروان عبود أن الخسائر الناجمة عن الانفجار تتراوح بين 3 إلى 5 مليارات دولار، معتبرًا أن الانفجار يشبه الانفجارات الناجمة عن القنابل النووية التي أسقطتها الولايات المتحدة على مدينتي هيروشيما وناجازاكي قبل 75 عامًا.

وأوضح عبود أن الأضرار البالغة التي أصابت المباني جعلت 300 ألف لبناني أصبحوا بلا مأوى بعد الانفجار، وفقًا لموقع “العربية“.

ودمر الانفجار واجهات المباني في وسط بيروت وتطايرت قطع الأثاث في الشوارع وانتشر الزجاج المهشم والحطام في الطرقات وانقلبت السيارات في المنطقة القريبة من الميناء.

ووفقًا لـ(CNN) فقد أشار نقيب أصحاب الفنادق والمؤسسات السياحية في لبنان، بيار الأشقر، إلى أن 90% من فنادق المدينة تضررت.

وقال الأشقر: “نجري مسحاً للفنادق المتضررة، و90% من فنادق بيروت متضررة”، وأضاف: “المشكلة كبيرة وهناك عدد كبير من الجرحى في الفنادق من الموظفين والزبائن، ونحن في صدد نقل النزلاء إلى فنادق أخرى”.

وتزيد هذه الخسائر معاناة لبنان الذي يحتاج إلى نحو 93 مليار دولار لإنقاذ اقتصاده المنهار، وفقا لتقرير معهد الدفاع عن الديمقراطية الأميركي الذي عرضه موقع “العربية”.

ويشير التقرير الجديد إلى أن لبنان يحتاج إلى 67 مليار دولار من الأموال الجديدة لتحقيق الاستقرار في القطاع المصرفي، بافتراض سعر صرف غير رسمي قدره 4000 ليرة لبنانية مقابل الدولار.

ولا يشمل ذلك 22 مليار دولار من الخسائر التي تكبدها البنك المركزي، مصرف لبنان. كما أنه لا يتضمن خسائر صافية متوقعة تبلغ 4.2 مليار دولار أو أكثر من سندات اليورو المتعثرة.

ويشير التقرير إلى أن احتياج لبنان البالغ 100 مليار دولار تقريبًا لا يشمل حتى البنية التحتية العامة والاحتياجات الأخرى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين