أخبارأخبار حول العالمكلنا عباد الله

انتقادات لوزير داخلية ألمانيا بعد تبريره هجوم كنيس يهودي

في أعقاب هجوم معاد للسامية قتل فيه شخصان بالقرب من في ، تعرض وزير الداخلية لانتقادات شديدة بسبب تصريحات ألقى فيها باللوم على ألعاب الفيديو كمصدر لمثل هذا العنف.

وقال زيهوفر لمحطة “أيه آر دي” اليوم الأحد إن “العديد من الجناة أو الجناة المحتملين يأتون من منصات ألعاب الفيديو”.

وقوبلت تصريحاته بالفزع والسخرية على نطاق واسع على وسائل ، ما جعل وسم “” منتشرا على نطاق واسع على تويتر اليوم الأحد.وقد تم نقل الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء الماضي،و أسفر عن مقتل شخصين بالقرب من كنيس يهودي في مدينة بشرق البلاد عبر بث حي وبصوت المهاجم في منصة الكترونية شهيرة لمستخدمي ألعاب الانترنت.

وتقول السلطات إن الرجل وضع أيضا جدولا لهجومه المزمع على نمط ما يشبه ألعاب الكمبيوتر.

وفي وقت لاحق،اعترف المهاجم بأن لديه دوافع يمينية متطرفة ومعادية للسامية.

وقال زيهوفر إن “بعض الناس يرى المحاكاة بأنها ملهمة”، قائلا إن الألعاب عبر الإنترنت يمكن أن تكون أحداثها في المكان الواقعي الذي يتم فيه وضع خطط الهجوم، مضيفا أنه “لهذا السبب نحتاج إلى إلقاء نظرة فاحصة على منصة الألعاب.”

في السياق نفسه، قالت متحدثة باسم هيئة مكافحة الجريمة في مدينة الألمانية، اليوم الأحد، إن عدد الإفادات التي تلقتها الهيئة عن الهجوم الذي استهدف في مدينة هاله يوم الأربعاء الماضي، تجاوز الـ600 إفادة.

وأوضحت المتحدثة أن الهيئة تلقت 614 إفادة حتى ظهر اليوم، وأضافت أن المحققين مشغولون الآن بتتبع الإفادات واستجواب شهود الجريمة، وقالت إن “التحقيقات تسير بوتيرة متسارعة”.

ولفتت إلى أن المحققين يزيدون الكم المعلوماتي عن الجريمة خطوة بخطوة.

كان رجل مدجج بالسلاح، حاول اقتحام المعبد اليهودي في المدينة الواقعة شرقي البلاد والذي كان يتجمع به نحو 50 يهوديا للاحتفال بعيد الغفران، أقدس الأعياد اليهودية.

وعندما فشلت الخطة، أطلق الرجل الرصاص على امرأة مارة ورجل في كافيتريا، ويقبع الجاني 27 عاما في الحبس الاحتياطي، وكانت لدى الرجل دوافع معادية للسامية ويمينية متطرفة لارتكاب جريمته.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: