أخبارأخبار أميركا

الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على إيران

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الجمعة، فرض عقوبات جديدة على إيران، تستهدف قطاع البتروكيماويات الإيراني، وشبكة واسعة من الوحدات ووكلاء البيع في البلاد وخارجها، التي تقدم الدعم لـ “الحرس الثوري الإيراني” لزعزعة استقرار الشرق الأوسط.

وذكرت الوزارة في بيانها فرضها عقوبات على شركة “بي جي بي أي سي” أكبر شركات البتروكيماويات القابضة وأكثرها أرباحا في الجمهورية الإسلامية بسبب تمويلها منشأة “خاتم الأنبياء” للمقاولات التابعة لمنظمة “الحرس الثوري”، والتي تمثل الفرع الهندسي له..

ولفتت وزارة الخزانة في بيان نشرته على موقعها، إلى أن العقوبات الجديدة على إيران تستهدف أكبر مجموعة بتروكيماويات قابضة في إيران، و39 شركة بتروكيماويات تابعة، ووكلاء بيع في دول أجنبية، نظراً إلى مساهمة هذه الشركات في تقديم الدعم المالي لـ “الحرس الثوري الإيراني”.

وأشار البيان، إلى أن “الحرس الثوري والشركات التابعة له مثل الباسيج وخاتم الأنبياء، لديهم حضور مهيمن في القطاعات المالية والتجارية الإيرانية، ويتحكمون بأعمال تقدر بمليارات الدولارات، ويحافظون على مصالح اقتصادية واسعة النطاق في مجالات مثل النفط، الدفاع، الطيران، البنوك، التشييد والمقاولات، والمعادن، تقدر أرباحها بمئات ملايين الدولارات”،

وأكد البيان إلى أن هذه الأرباح “تذهب لدعم أنشطة منظمة الحرس الثوري الخبيثة، على غرار امتلاك وتصنيع أسلحة الدمار الشامل، وتمويل الإرهابيين، وانتهاك أبسيط حقوق الإنسان في إيران والخارج”.

وتحوز هذه الشبكة من الشركات، على 40 في المئة من مجمل إنتاج إيران من البتروكيماويات، في حين تحوز على 50 في المئة من مجمل صادرات طهران من البتروكيماويات.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين “باستهداف هذه الشبكة نعتزم قطع التمويل عن عناصر رئيسية من قطاع البتروكيماويات الإيراني تقدم الدعم للحرس الثوري”.

وأضاف منوشين أن “هذه العقوبات هي بمثابة تحذير من أننا سنواصل استهداف الشركات والمجموعات سواء في قطاع البتروكيماويات أو في أي قطاع آخر، التي تقدم الدعم للحرس الثوري”.

وزير الخارجية مايك بومبيو أكد أن الولايات المتحدة ستحرم النظام الإيراني من الأموال التي يحتاجها لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، وكتب في تغريدة على تويتر أن “أقصى الضغط يستمر على النظام الإيراني اليوم”.

واعتبرت وكيلة وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيجال ماندلكر، أن “منظمة الحرس الثوري الإيرانية، تتسلل بشكل منهجي إلى القطاعات الأساسية في الاقتصاد الإيراني لإثراء خزائنها، أثناء الانخراط في مجموعة من الأنشطة الخبيثة الأخرى”.

وبداية أبريل، أدرجت واشنطن :الحرس الثوري” الإيراني على قائمتها السوداء لـ “المنظمات الارهابية الأجنبية” بهدف تشديد الضغوط على إيران.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن أمس أن “إيران تفشل كدولة بعد العقوبات الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة عليها”، لكنه مستعد للحديث مع الإيرانيين. واتهم طهران “برعاية الارهاب” في أنحاء الشرق الأوسط.

وأكد ترامب أن بلاده تريد خفض الأنشطة الإيرانية الصاروخية واحتواءها، فضلاً عن احتواء نفوذ طهران في الشرق الأوسط، مشدداً على أن إيران تدعم الإرهاب في اليمن وسوريا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين