أخبارأخبار أميركا

الولايات المتحدة تحتفل بالذكرى 99 ليوم المساواة للمرأة الأمريكية

تحتفل النساء في الولايات المتحدة يوم 26 أغسطس من كل عام بيوم المساواة للمرأة الأميركية، وذلك بناء على قرار للكونجرس الأميركي اتخذه سنة 1971، باعتماد هذا اليوم يومًا للمرأة الأمريكية

وهذا العام تمر الذكرى الـ 99 لإقرار التعديل التاسع عشر على الدستور الأميركي في أغسطس 1920، والذي أعطى النساء الأميركيات حق التصويت، وكرس المساواة في الحقوق والواجبات بينها وبين الرجل.

وقد أوردت قناة الحرة الإخبارية الأمريكية تقريرًا عن تطور وضع المرأة الأمريكية خلال هذه السنوات الطويلة وجاء فيه مايلي :

يعد تعديل دستور أمريكا (1878) سنة 1920 منطلقا تاريخيا دفع بالأميركيات إلى الواجهة السياسية والعسكرية، إذ شهدت السنوات التي أعقبت هذه المحطة ظهور أسماء نسوية بارزة على الساحة في الولايات المتحدة الأميركية.

وجاء في الدستور الأميركي “لا يجوز للولايات المتحدة ولا لأي ولاية فيها حرمان مواطني الولايات المتحدة من حق الانتخاب للمرأة أو الانتقاص لهم من هذا الحق بسبب جنسهم”.

وتواصل قناة الحرة الأمريكية الحديث عن نضال المرأة الأمريكية من أجل حقوقها وتقول”مرّ نضال المرأة الأميركية بعدة محطات قبل الوصول إلى يوم مساواة المرأة الأميركية، إذ بدأت حركة حقوق المرأة، بمناسبة مؤتمر سينيكا فولز الذي يعد أول اتفاقية حقوق المرأة في أميركا وتم فيه عرض تقرير انتقد وضع المرأة في المجتمع الأميركي وطالب صراحة بإعطائها حق التصويت”.

وبعد نحو عقدين من الزمن بدأت المطالبة النسائية تتسع إلى غاية الوصول إلى تشكيل تنظيم نسائي كبير واسمه المنظمة القومية الأميركية لحق المرأة سنة 1890 بقيادة الناشطة النسوية المعروفة سوزان أنتوني.

في هذا اليوم تتذكر الأميركيات المناضلات اللاتي عملن على التأسيس لتكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة بداية من حق الانتخاب وإلى غاية الحقوق السياسية والاجتماعية الأخرى مثل إليزابيث كادي ستانتون وإيدا ب. ويلز وسوزان ب. أنتوني، ولوسي ستون وأليس بول.

وفي 1916 أسست أليس بول، الحزب الوطني للمرأة، الذي ركز على مطلب تعديل الدستور الفيدرالي وإقرار حق التصويت للمرأة في جميع الولايات الأميركية.

وفي 2 نوفمبر 1920، أدلت أكثر من ثمانية ملايين امرأة لأول مرة بأصواتهن، رغم أن 12 ولاية أميركية لم تكن وقعت بعد على التعديل.

وقد تطلب اجماع الولايات الأميركية والتوقيع أكثر من 60 عاما، وكانت ولاية ميسيسبى آخر المصادقين عليه فى 22 مارس 1984، إلا أن العديد من سيدات النخبة انخرطن في السياسة، وكانت كآنى سيمز بانكس، أول سيدة تمثل الحزب الجمهوري في ولاية كنتاكى.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين