أخبارأخبار أميركاأخبار العالم العربي

الولايات المتحدة: بدأنا محادثات مع الحوثيين لإنهاء الأزمة اليمنية

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الخميس، أنها تخوض محادثات مع جماعة “أنصار الله” الحوثية حول إيجاد حل للأزمة اليمنية.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأوسط ديفيد شينكر، في تصريح صحفي أدلى به خلال زيارة إلى السعودية: “بدأنا محادثات بقدر الإمكان مع الحوثيين في محاولة لإيجاد حل تفاوضي مقبول بالنسبة للجميع بشأن النزاع”، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

كانت الخارجية الأميركية قد أعلنت الأربعاء الماضي، أن الوزير مايك بومبيو ونائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان اتفقا خلال مباحثاتهما في واشنطن على أن الحوار هو السبيل الوحيد للحفاظ على استقرار اليمن وازدهاره ووحدة أراضيه.

وأضافت الخارجية الأميركية في بيان أن بومبيو أكد دعم الولايات المتحدة لعملية تفاوضية تهدف للتوصل إلى تسوية بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وأشارت إلى أن الجانبين بحثا ملفات عدة، بينها وضع حقوق الإنسان والحاجة لتعزيز الأمن البحري لضمان ملاحة حرة في الخليج، بالإضافة إلى ما وصفها بالأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية قد ذكرت في تقرير لها صدر يوم الأربعاء 28 أغسطس أن إدارة الرئيس ترامب تعد لمحادثات مباشرة مع الحوثيين عن طريق سلطنة عُمان،في مسعى لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربع سنوات في اليمن.

وحسب الصحيفة فإن واشنطن تريد إشراك السعودية في المحادثات لأنها قلقة من واقع أن “الرياض لا تريد جدياً وضع حد للنزاع”.

وقالت الصحيفة الأميركية في التقرير إن الولايات المتحدة بصدد الإعداد لمحادثات مباشرة مع الحوثيين المدعومين من إيران. وتأتي المبادرة بعدما كثف الحوثيون ضرباتهم الصاروخية وبطائرات مسيرة ضد السعودية، وفي ظلّ تصاعد التوتر في منطقة الخليج.

وسيقود فريق التفاوض الأميركي، وفق الصحيفة، كريستوفر هينزل، وهو دبلوماسي متمرس عين كأول سفير لإدارة ترامب في اليمن في نيسان/أبريل.

وأوضح مسؤول في الخارجية الأميركية أن السفير الأميركي في صنعاء يتحدث مع جميع الأطراف اليمنية لتحقيق أهداف السياسة الأميركية تجاه اليمن.

وشدد المسؤول الأميركي على أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تركز على دعم اتفاق سياسي شامل ينهي النزاع والأزمة الإنسانية المتفاقمة، والعمل مع الشركاء الدوليين لتحقيق السلام والأمن والازدهار والحفاظ على وحدة اليمن.

واندلعت الحرب عام 2014 بهجوم للمتمردين الحوثيين انطلاقا من معقلهم في شمال اليمن، وتمكنوا خصوصاً من السيطرة على العاصمة صنعاء. وتدخل تحالف دولي بقيادة السعودية عام 2015 من أجل دعم الحكومة اليمنية في مواجهة المتمردين.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، وأدى الصراع في اليمن إلى مقتل الآلاف منذ بداية 2016، حسب تقديرات أممية منتصف يونيو/حزيران الماضي.

وتشهد المنطقة حالة توتر، إذ تتهم واشنطن والرياض طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين