أخبارأخبار أميركا

النواب الأمريكي يصوت لمنع ترامب من الدخول في حرب مع إيران

على الرغم من الإشارات التي بعث بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إطار السعي نحو السلام مع إيران، أعلنت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أن المجلس سيصوّت الخميس على مشروع قانون طرحه الديمقراطيون يهدف لمنع ترامب من الدخول في حرب مع إيران.

وسيلزم التشريع الخاص بسلطات الحرب ترامب بعدم استخدام الجيش الأمريكي في إيران أو ضدها ما لم يعلن الكونجرس الحرب أو يوافق على تشريع يجيز استخدام القوة ضد الجمهورية الإسلامية.

وقالت بيلوسي: إن “إشعار قانون سلطات الحرب غير الوافي من قبل الرئيس وإفادة الإدارة اليوم” التي قدّمها وزير الدفاع مارك إسبر وغيره من المسؤولين “لم تتطرق إلى مخاوفنا”.

وأضافت، في بيان، أن “الرئيس أوضح أنه لا يملك استراتيجية متماسكة للمحافظة على سلامة الشعب الأميركي والتوصل إلى خفض للتصعيد مع إيران وضمان الاستقرار في المنطقة”، وشددت على ضرورة وقف الممارسات الاستفزازية تجاه إيران.

من جانبه صرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إليوت إنغل، أمام الصحفيين بعد تلقيه إفادة مسؤولين في الإدارة: “قيل لنا إنه كان هناك تهديد وشيك. لست متأكداً بأنني مقتنع بذلك”.

بدورها أعربت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية، إليزابيث وارن، كذلك عن شكوكها بشأن المبررات التي قدمتها إدارة ترامب لقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وبموجب قانون سلطات الحرب الذي أقر عام 1973، يتعيّن على الإدارة إبلاغ الكونجرس بأي تحرّكات عسكرية كبيرة، لكن ترامب أبقى مبرر الضربة التي قتل فيها سليماني سرّيًا، وهو أمر غير معهود.

وفي حين عبر الديمقراطيون عن غضبهم حيال الأمر الذي أصدره ترامب بشكل أحادي لقتل سليماني بدون موافقة الكونجرس بينما أعرب الجمهوريون والديمقراطيون على حد سواء عن دعمهم للتخفيف من حدة السجال بين الرئيس الأمريكي والمسؤولين الإيرانيين وعن ارتياحهم لعدم مقتل أي أمريكي في الضربة الصاروخية الإيرانية التي استهدفت قاعدتين في العراق يتمركز فيهما جنود أمريكيون.

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في السنوات الأخيرة لكنه بلغ ذروته مع مقتل سليماني. وردّت إيران هذا الأسبوع بإطلاق صواريخ على قاعدتين في العراق حيث تتمركز قوات أمريكية.

وأكد ترامب بأنه يسعى إلى السلام وأن إيران “تخفّف على ما يبدو من حدّة موقفها”، بينما أشارت طهران إلى أنها لا تسعى لمزيد من المواجهة.

وقال النائب الديموقراطي ستيني هوير: إن “الطرفين قالا هذا (التهدئة) هو هدفهما. نأمل بأن يحدث ذلك”.

ونفذت إيران الليلة الماضية هجوما صاروخيا واسعا استهدف القوات الأمريكية في قاعدتي عين الأسد في الأنبار، وحرير في أربيل ردا على مقتل قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين