أخبارأخبار أميركا

رشيدة طليب تواجه بايدن في مطار ديربورن والأخير يشيد بها

أجرى الرئيس جو بايدن، حديثًا مطولًا استمر لمدة 8 دقائق مع النائبة الديمقراطية من أصل فلسطيني، رشيدة طليب، على مدرج مطار ديربورن في ميشيجان، أمس الثلاثاء، وفقًا لما نشرته “هافنجتون بوست“.

وبعد أن بايدن صافح طليب ودخل الاثنان في محادثة مكثفة، وقال بايدن لطليب: “أنا معجب بذكائك وشغفك وتعاطفك واهتمامك بالآخرين”، مضيفا: “أدعو الله أن تكون جدتك وعائلتك بخير في الضفة الغربية”، وأردف: “سأعمل لسلامة أهلك بالضفة الغربية، أنت محاربة قوية، وأشكر الله على ذلك”.

ووفقًا لصحيفة نيويورك بوست، فإن الحوار المتبادل بين بايدن وطليب يعدّ جزءًا من حوار مهم ومطول، لكن بايدن رفض مناقشة الأمر أكثر من 8 دقائق، وبحسب الصحيفة: “لقد كانت مناقشة عطوفة وصادقة للغاية، لكن الرئيس لا يتعامل مع هذه الأنواع من القضايا علنًا، ولا يتفاوض علنًا”.

وكانت طليب قد شنّت هجومًا حادًا على إدارة بايدن وعدد من النواب في الكونجرس، لدعمهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وكذلك إسرائيل بسبب الهجوم الغاشم على الفلسطينيين.

ويوم الاثنين، وصفت طليب إسرائيل بأنها دولة فصل عنصري على قناة MSNBC، وقالت طليب: “كفى يا سيد بايدن، لن تفعل هذا على مرأى منا”، مطالبة إياه بالحديث علانية ضد العدوان الإسرائيلي لمحاسبة نتنياهو وإسرائيل على الجرائم ضد حقوق الإنسان.

يذكر أن والد رشيدة، حربي طليب، قد غادر الضفة الغربية في عام 1975، قبل عام من ولادتها في ديترويت بميشيجان وهي الأكبر بين 14 طفلا ومتزوجة من رجل من قريتها، بيت عور، لكن لا تزال جدتها، مفتية طليب، التي يعتقد أنها في التسعينات من عمرها، من سكان رام الله ويعيش أقاربها في منزل صغير من طابق واحد مع بستان زيتون قرب نقطة تفتيش عسكرية إسرائيلية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين