أخبار

الملك سلمان يتصل هاتفيا بأردوغان لبحث ملف اختفاء خاشقجي

ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، الأحد، أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان  ، بشأن ملابسات اختفاء .

وقالت وكالة (واس) إن الملك سلمان شكر الرئيس التركي على ترحيبه باقتراح السعودية تشكيل فريق مشترك لبحث موضوع اختفاء خاشقجي.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان لها :

” الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يجري اتصالاً هاتفيًا بأخيه الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا أعرب فيه عن شكره للرئيس التركي على ترحيبه بمقترح المملكة بتشكيل فريق عمل مشترك لبحث موضوع اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي “

وأضاف البيان أن العاهل السعودي أكد حرص بلاده على علاقاتها مع تركيا بالقول “لن ينال أحد من صلابة هذه العلاقة”.

يأتي ذلك كأول تعليق رسمي من العاهل السعودي على قضية خاشقجي، إذ أثار اختفاءه كثيرا من الجدل والتساؤلات ما دفع الناشطين للتساؤل: “أين الملك سلمان؟”.

من جانبها أعلنت الرئاسة التركية أنّ الرئيس رجب طيّب أردوغان بحث الأحد خلال اتّصال هاتفي مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي فُقد أثره بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول ، وأكد الزعيمان على “أهمية إنشاء مجموعة عمل مشتركة في إطار التحقيق” بشأن اختفائه، وفقا لمصدر رئاسي تركي.

من جانبه قال الرئيس التركي، خلال الاتصال، إنه يثمن العلاقات الأخوية التاريخية المتميزة بين البلدين”.

ولفت أردوغان إلى أن العلاقات السعودية التركية بين البلدين والشعبين الشقيقين وثيقة، مؤكدا حرصه على تعزيزها وتطويرها.

ودعا ، أمس السبت، للتعاون في تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول، على خلفية اختفاء جمال خاشقجي بعد دخوله إلى القنصلية منذ 2 أكتوبر الجاري.

وقال أوغلو، في تصريحات للصحفيين من ، ونقلتها عنه قناة “تي آر تي”، “نرغب أن تتعاون السعودية معنا بشأن تفتيش القنصلية السعودية، وهذا لم يحدث حتى الآن”، مضيفا “تعاوننا مع مجموعة العمل السعودية لا يعني توقف التحقيقات التي نجريها حول اختفاء خاشقجي”.

واختفى الصحفي السعودي، الذي شوهد آخر مرة في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول الحالي وهو يدخل إلى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لإتمام زواجه، وقالت خطيبته التي كانت تنتظره في الخارج إنه لم يخرج من القنصلية.

وتشير تقارير صحافية أميركية وتركية إلى احتمال مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول وتورط مسؤولين سعوديين في ذلك ، وهو الأمر الذي تنفيه السعودية نفيا تاما .

وقدمت السلطات التركية والسعودية روايات متضاربة حول اختفاء خاشقجي، حيث تقول أنقرة إنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية الذي دخله، بينما تصر الرياض على أنه غادره بعد وقت وجيز من إنهاء إجراءات معاملة متعلقة بحالته العائلية

وكان وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا دعوا الأحد الحكومة السعودية إلى تقديم “رد كامل ومفصل” حول قضية اختفاء خاشقجي.

وتعهد ، بالوصول إلى حقيقة حادثة اختفاء خاشقجي، وقال إنه سيكون هناك “عقاب شديد” إذا ثبت أن الحكومة السعودية هي من قتلته.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين