أخبارمنوعات

الملكة إليزابيث تقضي ليلة بالمستشفى ولم تعد زعيمة لهذه الدولة

قال قصر باكنجهام، أمس الخميس، إن الملكة إليزابيث الثانية أمضت الليلة في المستشفى بعد أن نصحها طبيبها هذا الأسبوع بالراحة التامة والتخلي عن مهامها لفترة من الوقت، وفقًا لـ “NBC News“.

وقال القصر إن الملكة، البالغة من العمر 95 عاما، ذهبت إلى مستشفى الملك إدوارد السابع الخاص في لندن، أول أمس الأربعاء، لإجراء مراجعة طبية، وقالت إنها عادت إلى مقرها في قلعة وندسور وقت الغداء أمس الخميس، “ولا تزال في حالة معنوية جيدة”.

يوم الأربعاء، ألغت الملكة رحلة مقررة إلى أيرلندا الشمالية، وقال القصر إنها قبلت “على مضض المشورة الطبية للراحة لبضعة أيام”، ولم يخض البيان الصادر عن القصر في التفاصيل.

الملكة الآن في قلعة وندسور في غرب لندن، حيث قضت معظم وقتها منذ ظهور وباء كورونا العام الماضي، وكان من المفهوم أن قرار إلغاء رحلة هذا الأسبوع لا يتعلق بكورونا، وجاء القرار بعد أيام قليلة من مشاهدة الملكة وهي تستخدم عصا المشي في حدث عام كبير أثناء وصولها إلى كنيسة وستمنستر بمناسبة الذكرى المئوية للفيلق البريطاني الملكي.

وسبق أن تم تصويرها باستخدام عصا في عام 2003، ولكن ذلك كان بعد أن خضعت لعملية جراحية في الركبة، ومن المقرر أن تحتفل إليزابيث، الأطول عمرًا والأطول حكمًا في بريطانيا، باليوبيل البلاتيني لها – 70 عامًا على العرش – العام المقبل.

تحكم إليزابيث منذ عام 1952 وترملت هذا العام عندما توفي الأمير فيليب عن 99 عاما في أبريل، ولا تزال تحتفظ بجدول زمني مزدحم بالواجبات الملكية، فيوم الثلاثاء، اجتمعت مع دبلوماسيين واستضافت حفل استقبال في قلعة وندسور لقادة الأعمال العالميين.

ومن المقرر أن تستضيف في أقل من أسبوعين زعماء العالم في قمة المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة في جلاسكو باسكتلندا، وتتمتع الملكة بشكل عام بصحة جيدة طوال حياتها الطويلة، ودخلت المستشفى آخر مرة في عام 2013، عندما كانت تبلغ من العمر 86 عامًا، بعد أن عانت من أعراض التهاب المعدة والأمعاء.

استقلال بربادوس

في سياق آخر؛ جرت في دولة بربادوس الواقعة في البحر الكاريبي أول انتخابات رئاسية في تاريخها، لتنهي بذلك الزعامة الرسمية للملكة إليزابيث الثانية في هذه الدولة الصغيرة، وفقًا لـ “بي بي سي“.

وتم انتخاب ساندرا ميسون بثلثي الأصوات في الجلسة العامة لمجلسي البرلمان، لتصبح أول رئيسة لبربادوس منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1966م، ومن المقرر أن تؤدي ميسون اليمين في 30 نوفمبر المقبل في الذكرى الـ55 لاستقلال بربادوس.

يبلغ عدد سكان بربادوس نحو 300 ألف نسمة، وهي دولة عضو في الكومنولث البريطاني، وكانت الملكة البريطانية رئيسة لهذه الدولة رسميا، وسلطتها ممثلة بالحاكم العام، فيما تدير البلاد حكومة منتخبة.

ووصفت رئيسة وزراء بربادوس، ميا موتلي، انتخاب أول رئيس للبلاد، بأنها “لحظة مفصلية” في تاريخ بربادوس، وأضافت أن قرار التحول إلى جمهورية لا يمثل إدانة للماضي البريطاني، مؤكدة حرصها على مواصلة العلاقات مع الملكة البريطانية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين