أخبارأخبار العالم العربي

الكونجرس يناقش قانونًا يشترط موافقة إسرائيل قبل تصدير السلاح للشرق الأوسط

يناقش الكونجرس مشروع قانون مشترك بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، يقضي بمنع حكومة الولايات المتحدة من تصدير أسلحة إلى دول الشرق الأوسط، إلا بعد التشاور مع إسرائيل وموافقتها على الصفقة.

وذكر النائب “براد شنايدر”، عن ولاية إلينوي، وهو الذي قدم هذا المشروع بالتعاون مع نواب آخرين، في بيان نُشِرَ أمس الجمعة على موقعه على الإنترنت، أن مشروع القانون الجديد يهدف إلى تجديد تأكيد التزام أمريكا بتفوق إسرائيل العسكري في المنطقة.

وتأتي هذه الخطوة على خلفية تقارير عن صفقات لتصدير أسلحة أمريكية إلى الشرق الأوسط، إذ ينص مشروع القرار على ضرورة أن يجري الرئيس الأمريكي مشاورات مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن تفوقها العسكري، قبل الموافقة على أي صفقة لبيع السلاح إلى أي دولة من دول الشرق الأوسط.

كما يلزم التشريع الجديد الرئيس الأمريكي، في موعد أقصاه 60 يومًا منذ تلقيه طلبًا لبيع السلاح والمعدات العسكرية لدول الشرق الأوسط، بإبلاغ الكونجرس في إفادة علنية بمدى بالتأثير المحتمل للصفقة المزمع عقدها على تفوق إسرائيل العسكري في المنطقة.

معظم رعاة هذا القانون هم من النواب الديمقراطيين، بمن فيهم عدد من المشرعين اليهود، من بينهم شنايدر وإلين لوريا من فرجينيا، وماكس روز من نيويورك، وجوش جوتهايمر من نيوجيرسي، وتيد دويتش وديبي واسرمان شولتز من فلوريدا.

وقد أعرب الديموقراطيون اليهود عن قلقهم بعد أن تم الكشف عن أنه، بالتوازي مع صفقة التطبيع التي توسطت فيها الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، كانت إدارة ترامب تتفاوض على بيع أحدث طائرات مقاتلة من طراز F-35 للإمارات، حيث أن إسرائيل تعارض هذه الصفقة.

وقد صرح “بنيامين نتنياهو”، رئيس الوزراء الإسرائيلي، في وقت سابق بأن الاتفاق الإسرائيلي ـ الإماراتي لا يشمل موافقة إسرائيل على صفقة طائرات إف -35 الأمريكية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين