أخبارأخبار أميركا

الكونجرس يكشف عن تشريع جديد لحماية عملية التصويت عبر البريد

كشف نواب ديمقراطيون في الكونجرس عن تشريع جديد من شانه أن يلغي أي تغييرات في سياسات الخدمات البريدية، ويقضي بالتعامل مع بطاقات الاقتراع عبر البريد في يوم واحد، دون حدوث أي تأخير.

وسيمنع التشريع خدمة البريد من تنفيذ السياسات التي تغير مستويات الخدمة التي كانت سارية في الأول من يناير 2020، ومن المتوقع أن يصوت الكونجرس على هذا التشريع يوم السبت المقبل، بحسب “رويترز“.

وسيوفر مشروع القانون الجديد للخدمة البريدية دفعة نقدية جديدة بقيمة 25 مليار دولار، وكانت خدمة البريد قد أبلغت عن خسائر تقدر بعشرات المليارات خلال العقد الماضي.

وكان مدير البريد “لويس ديجوي”، وهو أحد مؤيدي ترامب، قد قال، أمس الثلاثاء، إنه سيعلق جميع المبادرات التشغيلية حتى يوم الانتخابات لتجنب ظهور أي تأثير على البريد الانتخابي.

ويريد الديمقراطيون من “ديجوي” أن يشرح بالتفصيل كيف سيتراجع عن التغييرات التي أجريت حتى الآن بما في ذلك ما إذا كان سيأمر بإعادة آلات الفرز التي تم استبعادها مسبقًا.

وقال “تشارلز شومر”، زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، أمس الثلاثاء، إن “ديجوي” وافق على أن يسرد كتابة وبالتفصيل تلك الالتزامات، كما طلب “شومر” من مجلس محافظي خدمة البريد نشر جميع المواد المتعلقة باختيار “ديجوي”، وكذلك أيّ معلومات إضافية بشأن دور الرئيس ترامب في عملية اختياره.

ويأتي ذلك في وقتٍ يشن فيه ترامب هجمات شبه يومية على التصويت عبر البريد، مما يثير الشك حول مصداقيتها ويحذر من أن استخدامها على نطاق واسع سيؤدي إلى نتيجة انتخابات مزورة.

وسبق وأن قال ترامب إن خدمة البريد تفتقر إلى القدرة على التعامل مع تدفق بطاقات الاقتراع عبر البريد في موسم الانتخابات هذا، على الرغم من أن “ديجوي” نفى ذلك بنفسه يوم الثلاثاء، قائلاً إن البريد مستعد اليوم للتعامل مع أي حجم من رسائل البريد الانتخابية التي يتلقاها هذا الخريف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين