أخبارأخبار أميركا

الكشف عن وثائق وأدلة جديدة في قضية عزل ترامب

كشفت لجنة التحقيق التي يقودها الديمقراطيون أمس الثلاثاء عن أدلة جديدة ووثائق تتعلق بالتحقيق في قضية عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويأتي الكشف عن هذه الأدلة قبل التصويت المهم المتوقع في مجلس النواب اليوم الأربعاء لإرسال مادتي العزل رسميا إلى مجلس الشيوخ.

كانت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي أشارت في وقت سابق إلى أن رسائل إلكترونية جديدة تدعم الاتهامين الموجهين بحق ترامب قد برزت في الفترة التي تلت قرار مجلس النواب إطلاق إجراءات عزله قبل الكشف عن هذه الوثائق الجديدة .

وبحسب مجلة بوليتيكو الأميركية، كتب آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، الثلاثاء، إلى رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر الذي يتولى تجميع السجل الكامل للتحقيق قبل محاكمة مجلس الشيوخ: ” على الرغم من عرقلة الرئيس التي لم يسبق لها مثيل، تواصل اللجنة تلقي ومراجعة الأدلة المحتملة ذات الصلة وستقوم بإحالات تكميلية”.

هذا وتؤكد الأدلة الجديدة على العلاقة الوثيقة بين بارناس وجولياني، الذي كان يدفع الحكومة الأوكرانية لفتح تحقيق فساد بحق نجل جو بايدن المنافس المحتمل لترامب في انتخابات الرئاسة، وهو ما اعتبره الديمقراطيون تشجيعا من ترامب لدولة أجنبية على التدخل في الرئاسيات الأميركية.

و تحتوي على العديد من الملاحظات المكتوبة بخط اليد ورسائل البريد الإلكتروني والرسائل المشفرة وغيرها من وثائق ورسائل سلمها ليف بارناس، وهو شريك سابق للمحامي الشخصي لترامب رودي جولياني.

رسالة جولياني إلى الرئيس الأوكراني

ومن بين المستندات التي كشفت عنها لجنة التحقيق التي يقودها الديمقراطيون، رسالة تعود إلى مايو 2019 أرسلها جولياني إلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وجاء في الرسالة طلب جولياني عقد اجتماع لمدة نصف ساعة مع زيلينسكي، بينما كان عمدة مدينة نيويورك السابق يسعى لتحقيقات في أوكرانيا تستهدف ابن نائب الرئيس السابق جو بايدن، وتم الحصول عليها من هاتف بارناس الجوال الذي تم تسليمه إلى لجنة الاستخبارات يوم الأحد

وأوضح جولياني أنه يتصرف بمعرفة وموافقة ترامب وبصفته محاميًا “شخصيًا” للرئيس. إلا أن ترامب صرح بأنه كان يتصرف نيابة عن الحكومة الأميركية عندما زعم أنه دفع من أجل التحقيقات مع نجل بايدن حسب مجلة بوليتيكو الأميركية .

وحسب صورة التقطت للرسالة الموجهة للرئيس الأوكراني في هاتف بارناس جاء فيها “بصفتي مستشارا شخصيا للرئيس ترامب وبعلمه وموافقته، أطلب مقابلة معك في يوم الاثنين القادم 13 مايو أو الثلاثاء 14 مايو”.

“ادفع زيلينسكي (الرئيس الأوكراني) لإعلان فتح تحقيق بحق بايدن. ” هذا ما كانت تحتوي عليه إحدى المستندات التي حصلت عليها لجنة التحقيق من بارناس مكتوبة بخط اليد.

أيضا من الأهداف المتكررة في الرسائل النصية بين بارناس وحلفائه كانت السفيرة الأميركية السابقة في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش وأشارت نصوص بعضها إلى أن حركاتها يتم تعقبها وسط إحباط متزايد من أنها لم تُطرد بالفعل .

يشار إلى أن جولياني رفض الامتثال عندما تم استدعاء كلا من جولياني وبارناس كجزء من تحقيق مجلس النواب لعزل ترامب.

كما تم الكشف عن محتويات أجهزة بارناس ومصادرتها بإذن من قاضٍ اتحادي في وقت سابق من هذا الشهر وتم اعتقاله في 9 أكتوبر في مطار واشنطن دالاس الدولي، حيث تم اتهامه بانتهاك تمويل الحملات الانتخابية، وقد أقر بأنه غير مذنب في التهم الموجهة إليه.

بدء المحاكمة

ومن ناحيته أعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل أن محاكمة ترامب قد تبدأ الثلاثاء المقبل، في حين يتم تعيين المسؤولين الأساسيين عن هذه العملية القضائية في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وأشار ماكونيل إلى أنه يتوقع أن يرسل مجلس النواب بنود الاتهام إلى مجلس الشيوخ الأربعاء.

وقال “نعتقد أنه إذا حدث ذلك، وهو الأمر المرجح، فسوف نتابع الخطوات الأولية هنا هذا الأسبوع والتي تشمل حضور رئيس المحكمة العليا كي يؤدي أعضاء مجلس الشيوخ اليمين الدستورية وبعض الإجراءات الأخرى”.

وأضاف “نأمل تحقيق ذلك بالإجماع، ما يجعلنا جاهزين للبدء بالمحاكمة الفعلية الثلاثاء”.

وصار ترامب الشهر الماضي ثالث رئيس أميركي يواجه المساءلة بعد أن أقر مجلس النواب اتهامه باستغلال سلطته بالضغط على أوكرانيا حتى تعلن عن بدء تحقيق مع جو بايدن منافسه الديمقراطي المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة وبعرقلة عمل المجلس .

وينفي ترامب ارتكاب أي مخالفات ورفض مساءلته ووصفها بمحاولة حزبية لإبطال فوزه في انتخابات 2016، بينما يواجه انتخابات في نوفمبر يسعى خلالها لإعادة انتخابه.

جدير بالذكر أن التصويت الذي يجري الأربعاء سيسمح لمجلس الشيوخ ببدء المحاكمة بعد ظهر الخميس، لكن الأيام الأولى من المحاكمة ستشهد إجراءات شكلية مثل أداء الأعضاء اليمين واستعراض الاتهامين رسميا، ومن المرجح ألا يتم سماع المرافعات الاستهلالية قبل الأسبوع المقبل على أقرب تقدير.

وخلال محاكمة الرئيس الأميركي يقوم أعضاء مجلس الشيوخ بدور هيئة المحلفين في إجراءات يشرف عليها رئيس المحكمة العليا الأميركية جون روبرتس، ومن المتوقع في غضون ذلك أن يشتبك الجمهوريون والديمقراطيون حول ما إذا كان سيتم استدعاء شهود جدد.

ومن المتوقع أن يبرئ مجلس الشيوخ ساحة ترامب نظرا لعدم إبداء أي جمهوري تأييده لعزله وهي خطوة تتطلب موافقة أغلبية الثلثين بالمجلس، حيث يتألف من 100 عضو منهم 53 جمهوريا.

 

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين