أخبار

العودة لمحادثات السلام في سوريا . مطلب أممي وأوروبي

قالت والاتحاد الأوروبي إن المكاسب التي حققتها وحلفاؤها على الأرض في الآونة الأخيرة لم تقرب البلاد من السلام.

و دعا الجانبان إلى إجراء محادثات سياسية سريعة لإنهاء الحرب السورية التي دامت أكثر من ثماني سنوات .

وجاء ذلك خلال حديث مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان ، خلال مؤتمر دولي للمانحين لسوريا يستضيفه في ، وتشارك فيه حكومات ومنظمات إغاثة لجمع أكثر من ستة مليارات دولار لمساعدة .

وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مسئولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني “نرى أنه في الأيام والأسابيع القليلة الماضية.. لم تؤد المكاسب العسكرية والمكاسب على الأرض والتصعيد العسكري لحل سياسي ولم تجلب أي تغيير.. ما حدث هو العكس”.

ومن جانبها قالت موجيريني إن هناك حاجة ” للعودة للعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة… لبدء مفاوضات سلمية حقيقية وذات معنى والتي تعد السبيل الوحيد كي تنهض هذه البلاد ”

وتوقفت الجهود الساعية لإنهاء الحرب عبر المفاوضات، بعدما أودى الصراع بحياة نحو نصف مليون شخص على مدار سبع سنين وشرد الملايين.

وسيقدم المانحون أموالا جديدة للمساعدة الإنسانية للسوريين داخل سوريا وأيضا للاجئين السوريين في والأردن ولبنان وتركيا.

لكن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وهما أكبر مانحين في العالم يرفضان تقديم مليارات الدولارات التي ستكون مطلوبة في النهاية لإعادة بناء سوريا ما دام يرفض تقاسم السلطة مع المعارضة.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين