أخبارأخبار العرب

العاطفة تحسم تصويت الناخبين لمرشحي كرسي قرطاج

- هاجر العيادي

يبدو أن غياب برامج واضحة لمرشحي الدور الثاني للاستحقاق الانتخابي في تونس قد دفع بالناخبين إلى الاستناد إلى موقف العاطفة المبني على ”ثورية” ومظلومية” للتصويت  في الانتخابات التي جرت اليوم الأحد، وفق مراقبين وصفوا هذا الحدث التاريخي بأنه “انتخابات شعارات لا مكان للعقل فيها”.

خطاب شعبوي

وفي هذا السياق يقول متابعون إن المرشح قيس سعيد أبهر أنصاره بخطابه “الشعبوي” الذي يعتمد على عربية فصحى لم يعتد التونسيون على سماعها من السياسيين الذين يختارون دائمًا مخاطبة الرأي العام باللهجة المحلية.

مغازلة الخزان الانتخابي

ومن هذا المنطلق اختار سعيد منذ إعلانه الترشح لخوض السباق الرئاسي مغازلة الخزان الانتخابي المحافظ، بعدما أعلن معارضته لمشروع المساواة في الإرث الذي اقترحه الرئيس الراحل الباجي على البرلمان.

غموض لبرنامج واضح

كما لا تدفع تصريحات سعيد الغامضة، من منظور عدة مصادر مقربة، بشأن مشروعه السياسي التونسيين المتعاطفين معه إلى مراجعة موقفهم. ولم يتوان سعيد في القول إن “دوره ليس تقديم الحلول، ولكن مساعدة الشباب على عرض أفكارهم ومشاريعهم ومرافقتهم في تحقيقها”.

التصويت انطلاقًا من المعارضة

من جهة أخرى يقول آخرون إن هناك المصوتين لسعيد شكلوا خيارهم انطلاقًا من معارضتهم لخصمه نبيل القروي الذي بات كثيرون ينظرون إليه كـ”مراوغ”، وهي الصورة التي تعززت أكثر بعد توقيفه نهاية أغسطس الماضي قبل أن يطلق القضاء سراحه الأربعاء الماضي.

صناعة مفهوم جديد للثورة

واختار سعيد، الأحد، عقب الإدلاء بصوته، رسالة إلى كُل المواطنين وكل المواطنات في كل أنحاء العالم في تونس وخارجها، قائلا “إنكم اليوم تختارون بكل حريّة بل إنكم تستكملون الثورة”.

كما تابع سعيّد مخاطبًا التونسيين “إنكم صنعتم مفهومًا جديدًا للثورة، احتكموا إلى ضمائركم يا أحرار تونس ويا حرائرها ووقتها فقط ستعود السيادة إليكم وتخرج صرخاتكم.. وقتها فقط سيعلن التاريخ توبته وتجدون لكل سؤال جوابًا”.

معركة الشباب والشيوخ

ويصف مراقبون عملية التصويت على أنها معركة بين الشباب والشيوخ. فالشباب متأثر بالخطاب “الثوري” لقيس سعيد الذي يأمل أن يحقق جزءًا من أهداف “الثورة” المتمثلة أساسًا في التشغيل والنهوض بالوضع الاجتماعي، رغم أن سعيد لم يقدم أي برامج يمكن تطبيقها لتحقيق تلك الأهداف.

كبار السن يتعاطفون مع القروي

في المقابل كشفت العديد من مقاطع الفيديو على مواقع شبكات التواصل تعاطف كبار السن مع نبيل القروي، لاسيما المتواجدين في الأرياف والمناطق الداخلية المهمشة التي استهدفها القروي خلال السنوات الماضية عن طريق حملات خيرية.

 تسويق فكرة الديمقراطية الشعبية

ويسوق سعيد لفكرة الديمقراطية الشعبية في استعادة لتجارب ماركسية قديمة، لكن مراقبين يرون أن هذه الفكرة، التي يبدو أنها أثارت حماس الشباب الداعم له، لا يمكن لسعيد تطبيقها في ظل افتقاره لكتلة برلمانية داخل مجلس النواب، إلا إذا حازت على دعم الكتل البرلمانية الكبرى، وهو أمر صعب التحقيق في ظل التشتت الذي أفرزته الانتخابات التشريعية.

سعيد شبيه المرزوقي

في المقابل يبني كثير من أنصار القروي موقفهم على التقارب المعلن بين قيس سعيد وحركة النهضة التي أعلنت دعمها له.

وتقول مصادر مطلعة أن سعيد هو عبارة عن مرزوقي جديد في القصر (الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي) سيسهّل سيطرة النهضة على البلاد، ما يثير مخاوف من عودة سيناريو الانفلات الأمني الذي شهدته البلاد في السنوات الأولى لحكم الترويكا.

القروي يبرئ نفسه

من جهة أخرى اعتمد القروي، الذي أطلق القضاء سراحه قبل يومين فقط من ، على تبرئة نفسه من التهم التي وجهت إليه، وحاول جاهدًا تصوير نفسه كمظلوم تم الزج به في السجن بموجب قرار سياسي وليس قضائيا، لمنعه من خوض الانتخابات.

كما عمل منذ خروجه من السجن على استعطاف التونسيين لإبراز نفسه كمنقذ لهم تمنع جهات سياسية وصوله إلى الحكم، مهمشًا الحديث عن برنامجه الانتخابي، مستحضرًا الصراع الأيديولوجي الذي طبع انتخابات 2014 بين ما يسمى بالحداثيين والإسلاميين، مستثمرًا دعم النهضة والسلفيين لسعيد.

تونس الحداثة

وفي هذا الصدد قال القروي، عقب الإدلاء بصوته اليوم الأحد، “اليوم لدينا فرصة ألا نتركهم يأخذون انتخاباتنا. فرصة ألا نترك تونس التي نحبّها. تونس الحداثة التي ترحم المرأة، تونس التي ترحم الزوّالي” مضيفا: “تونس التي نريدها هي تونس التي يحلم فيها أبناؤها بالحصول على عمل ولا يذهبون إلى الحرقة (الهجرة غير الشرعية)”. وتابع “تعرضنا لعملية تحيّل على الانتخابات” في إشارة إلى سجنه من 23 أغسطس الماضي إلى الأربعاء الماضي.

ورغم ذلك يرى متابعون أن سجن القروي وإثارة ملفات متعلقة بالفساد والتهرب الضريبي ساهمت بشكل كبير في تراجع شعبيته.

Advertisements

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: