أخبار

الصين تهدد بالتدخل العسكري لمنع تايوان من الانفصال

توعد وزير الدفاع الصيني، الخميس، بأن الجيش سيتحرك “مهما كان الثمن” لإحباط المحاولات لفصل جزيرة تايوان، التي تتمتع بحكم ذاتي وتقول بكين إنها تابعة لها.

وقال وزير الدفاع الصيني، وي فنع خه، في افتتاح منتدى شيانغ شان في بكين، “قضية تايوان مرتبطة بسيادة الصين وسلامة أراضيها واستقرار إقليمها وأنها تمس مصالح الصين الأساسية”.

وأضاف “فيما يتعلق بهذه القضية من الخطورة الشديدة بمكان تحدي الصين. إذا حاولت أي جهة فصل تايوان (عن الصين) فإن الجيش الصيني سيتخذ الإجراءات اللازمة مهما كان الثمن”.

لاتفريط في الأراضي الصينية 

وأكد وي أن علاقات الصين العسكرية مع الولايات المتحدة مهمة وحساسة، إلا أنه قال في الوقت نفسه ، أن الصين لن تتخلى أبدا عن شبر من أراضيها.

وأضاف: “ﻻ تختبروا صبر الصين فى ذلك الشأن، وفى حالة أى مساعدة دولية لفصل تايوان سنتدخل عسكريًا مهما كلفنا الأمر”.

وتجاهلت رئيسة تايوان وحكومتها تصريحات وزير الدفاع الصينى دون رد.

الصين وتايوان ..تدهور العلاقات 

وتدهورت العلاقات بين الصين وتايوان منذ تولت الرئيسة تساي إينغ ون، التي تنتمي للحزب الديمقراطي التقدمي الذي يميل للاستقلال، السلطة في عام 2016 ، حيث قالت إنها تريد استمرار العلاقات مع الصين، لكن دون تسلط الأخيرة عليها.

تأتي تصريحات وزير الدفاع الصيني بعد أيام قليلة من عبور سفينتين حربيتين عبر مضيق تايوان في ثاني عملية من نوعها هذا العام وهي الأحدث ضمن سلسلة من الأمور التي قام بها البيت الأبيض دعما لتايوان الديمقراطية .

وقال وزير الدفاع الصينى: “لن نسمح بتواجد قوات أجنبية فى بحر الصين الجنوبى بدعوى حماية حرية إستخدام المضائق الدولية”، مشيرًا لحادثة دخول البوارج الأمريكية بحر جنوب الصين منذ أيام.

وكثفت بكين هذا العام الضغوط العسكرية والدبلوماسية، ونفذت تدريبات جوية وبحرية حول الجزيرة، وأقنعت ثلاثا من الحكومات القليلة التي لا تزال تدعم تايوان بالتوقف عن هذا الدعم.

توتر العلاقات الصينية الأميركية 

وترى الصين أن تنامى العلاقات السياسية والعسكرية بين الوﻻيات المتحدة وتايوان جرس إنذار يهدد تواجدها فى بحر الصين الجنوبى.

ويزداد غضب الصين من سياسات الوﻻيات المتحدة التى فرضت عقوبات على جيشها، إضافةً إلى تعاونها المتزايد مع حكومة تايوان الإنفصالية وفرض رسوم باهظة على الصادرات الصينية.

ومن أبرز الملفات التي تسبب التوتر في العلاقات الصينية الأميركية ، الحرب التجارية المريرة التي اندلعت بين البلدين، بالإضافة إلى تعزيز تايوان والصين المتزايد لوضعيهما العسكري في بحر الصين الجنوبي.

وتزعم الصين سيادتها على جزيرة تايوان التى تملك حكمًا ذاتيًا، لكن الصين لم تتدخل عسكريًا حتى الآن لإخضاع تايوان.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين