أخبارصحةصوت أمريكا

الصحة العالمية: أمريكا يمكن أن تتحول لبؤرة جديدة لفيروس كورونا

قالت المتحدثة باسم ، إنه مازال أمام ، الوقت لبذل الجهود اللازمة، للحيال دون تحولها إلى بؤرة جديدة لفيروس المستجد “-19”.

وأشارت هاريس -في تصريحات تلفزيونية، نقلتها صحيفة “ذا هيل” الأمريكية- إلى أن احتمالية تحول الولايات المتحدة إلى بؤرة للوباء موجودة، لكن مازال هناك وقت لتغيير ذلك، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء”الشرق الأوسط”.

ورغم ارتفاع حالات الإصابة والوفاة بالفيروس في جميع أنحاء البلاد، قالت هاريس، إن الولايات المتحدة يمكنها تغيير مسارها، موضحة أن البلاد لديها أفضل خبراء الصحة والتكنولوجيا في العالم الذين بإمكانهم التوصل إلى خطط مبتكرة لحل الأزمة.

وذكرت هاريس، أن وصفة النجاح في وجه الفيروس تتضمن إجراء الاختبارات على الناس وتحديد الأشخاص المصابين ثم عزل هؤلاء الناس أو من تعرضوا للمصابين، وأخيرًا علاجهم لكن مع الحفاظ على حماية العاملين بالصحة.

انتشار سريع

وانتشر الفيروس، سريعًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بلغ آخر عدد للمصابين 61 ألف حالة بينما وصل عدد الضحايا إلى 849 حالة وفاة.

وأشارت معطيات جامعة جونز هوبكينز، إلى أن أكثر من 200 مصاب بالفيروس توفوا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، وبلغت نسبة الوفيات 1.38%، حسب الإحصاءات المتوفرة.

وانتشر فيروس كورونا المستجد في كافة الولايات الأمريكية الـ50، بالإضافة إلى العاصمة واشنطن وجزيرة بويرتوريكو في البحر الكاريبي، وأصبحت الولايات المتحدة ثالث دولة في العالم من حيث انتشار فيروس كورونا بعد الصين وإيطاليا.

منحنى عالمي متصاعد

من جانبه قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تادروس أدهانوم إن فيروس “كورونا” هو عدو البشرية الأول، وإنه مستمر كآلة ضخمة في التوسع وبشكل هائل، لكن ما زالت هناك فرصة للقضاء على هذا الوباء.

وحدد أدهانوم – خلال مؤتمر صحفي عُقد في جنيف مساء الأربعاء – ست خطوات يجب القيام بها لمواجهة انتشار فيروس “كورونا”؛ تتضمن نشر وتدريب أفراد الطواقم الطبية، وإنشاء منظومة للوصول إلى أي حالة مشتبه بها، وتوفير الفحوصات، وإعداد المنشآت التي يُحجر الأشخاص بها، وكذلك اتخاذ إجراء واضح لحجر المخالطين، وأخيرًا انخراط الحكومة بكاملها في عملية مواجهة الفيروس.

فيما أكد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية أن منحنى إصابات فيروس كورونا المستجد عالميا في تصاعد، مشيرا إلى أن الالتزام بالإجراءات الوقائية يقلل من انتشاره.

وشدد ليندماير على ضرورة عمل جميع دول العالم وبسرعة على خفض هذا المنحنى التصاعدي، مؤكدا أن التعامل مع الموقف لا يجب أن يتوقف عند علاج الحالات الحادة فقط، ولكن لابد من إجراء الاختبار والعزل وتتبع المخالطين.

وتابع أن المنظمة تعمل على قدم وساق، ولديها 20 لقاحا الآن حول فيروس كورونا قيد التطوير في المعامل الطبية، كما أنها تجري العديد من التجارب السريرية لإيجاد العلاج، لافتا إلى أن إجراء الاختبارات سيستغرق من 12 إلى 18 شهرا حتى يتم اختباره وتجريبه والموافقة والتصديق عليه.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: